الياس العماري يصف ”محسن” بالشهيد ويتساءل هل يمكن ان يكون استشهاده عنوانا للمصالحة

في اول خروج اعلامي له بعد مقتل محسن فكري، حل الياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة والامين العام للاصالة والمعاصرة، ضيفا علي مركز هسبريس للدراسات والاعلام، ومن بين المواضيع التي ناقشها خلال الندوة قضية مقتل محسن الذي وصفه بالشهيد محسن. تناول الياس العماري موضوع الساعة مقتل محسن فكري من زاوية المصالحة التاريخية التي كان قد دعي اليها اياما قبل الحادث، اذ صرح انه كاد  يعتذر عن الحضور بعدما خالجه احساس ان دعوته الى مصالحة تاريخية تبقى امرا نظريا بعيد المنال بعد مقتل محسن فكري بتلك الطريقة. لكنه لملم جراحه واستدرك بعد ان تذكر قصة قد جمعته بصديق له في فترة الثمانينات. وقد سرد القصة امام الحضور و مما جاء فيها ان صديقه المتشبع بالفكر اليساري والذي ينتمي الى الصف النقابي كان قد زار مجموعة من العمال للاطلاع على آخر تطورات قضيتهم بعدما تم اهمالهم لمدة ستة اشهر من طرف مقاولة مكلفة ببناء سد عبد الكريم الخطابي بنواحي بني بوعياش وقد كانت خيبة هذا النقابي كبيرة لما تراءى له البون الشاسع بين ما هو نظري وبين ما يجري في ارض الواقع بين ما هو كائن وبين ما يجب ان يكون فلما عاد صديقه الي البيت اول شيء قام به هذا النقابي الحامل لفكر اليسار  هو تمزيق كل الكتب التي كان يحتفظ بها في مكتبته استسلاما للواقع وايذانا بسقوط كل نظريات العالم امام الواقع المر الذي نعيشه. وعندما ساله الياس العماري عن سبب ردة فعله اجابه ان حادثة اليوم، ويقصد العمال المتخلى عنهم، تدفعنا الى التفكير بطريقة مغايرة لما تعلمناه من هذه الكتب وما تعودنا عليه في حلقياتنا المغلقة. وقد وجد الياس العماري تشابها الى حد التطابق  في السياق والنتائج  بين قصة العمال وحادثة ”الشهيد” محسن فكري كما وصفه الياس وقال انها كانت حافزا له ان يطرح سؤال هل تصلح حادثة استشهاد فكري عنوانا للمصالحة وعنوانا لمقالات حول واقع البلد. وفي الختام اكد العماري على أهمية هذه المصالحة بين مختلف “المكونات الثقافية والمجالية والاثنية داخل المجتمع المغربي التي تعيش على وقع الصراع”، وفق تعبيره.

loading...
2016-11-03 2016-11-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي