فؤاد بنعلي – لا بد للأسئلة أن تنطق…فالأمر يتعلق بجريمة قتل و شهيد.

فؤاد بنعلي – لا بد للأسئلة أن تنطق…فالأمر يتعلق بجريمة قتل و شهيد.

بقلم: فؤاد بنعلي

مضت أيام أربعة على جريمة القتلة الفجرة الكفرة في حق الشاب التاجر البسيط الحر الأبي العاشق للحلال الطيب، الذي أسقطته آلة القمع الهمجية  شهيدا بدماء باردة تدل في جوهرها على الخبث و الحقد و الضغينة التي يكنونها للريف و أهله حتى صرنا عنوانا للهجرة و البطالة و الاحتقار و الانتحار و التقتيل…

رأينا كيف نزل الأحرار ليلة الجريمة لوسط المدينة و كيف اعتصموا و أبانوا عن وعي ثاقب … لامسنا الدموع الساخنة التي نزلت على خدود الرجال إسوة  بالنساء و الأطفال للمصاب الجلل… تابعنا ردود الأفعال الصادمة المحلية و الوطنية و الدولية عن طريقة القتل البشعة بقلب المدينة و في وقت الذروة…عايشنا الموكب الجنائزي المهيب حيث عشرات الآلاف من كل الأعمار سارت وراء الشهيد و ودعته… تبادلنا كل الأخبار عن المدن و العواصم التي سيرت مسيرات تضامنية منددة بالقتلة و منادية بالقصاص القانوني من جميع الشركاء في الجريمة… اندهشنا كيف تم اعتقال أصدقاء الشهيد بلا مقدمات و ترك من لهم يد من قريب أو بعيد في جريمة القتل المتوحشة أحرارا يرزقون إلا من بعض أكباش الفداء المنحطون…

لكننا لم نتساءل عن نكرات اختفت، عن الصم البكم العمي فجأة، عن لا منطق الأحداث و عن كل الألم… 1- أين برلمانيوا الحسيمة الأربعة من هذه الأحداث؟ أين برلمانيتي الحسيمة الإثنتين اللتين تمثلان الإقليم عن طريع الريع السياسي؟ هل صاموا عن الكلام؟ هل هربوا من الآلام؟ لماذا لم ينزلوا للميدان؟ لماذا لم يراسلوا هذا و ذاك؟ 2- أين من يدعوا تمثيل الريف أيام الحملات؟ أين رئيس الجهة من كل هذه الأحداث؟ أين كل التبجح بالانتماء للريف و خدمة أهله يا إلياس؟ 3- لماذا لم يندد رئيس الحكومة بالجريمة المصورة بالألوان؟ لماذا يا ابن كيران منعت مناضليك و أتباعك من مجرد المشاركة في الأحزان و الأشجان؟ لماذا تباكيت عن الترهات و جفت دموعك عندما تعلق الأمر بريفي من الشمال؟ 4- لماذا لم يقدم فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم طلبا للجامعة بتأجيل المباراة حتى يستطيع الانظمام لمسيرة الكرامة في الدفاع عن شرف الريف و التنديد بحصاره و تقتيله و تقسيم المعاناة؟ 5- لماذا لم تعمل الفرق البرلمانية بالتنديد بالجريمة النكراء و التعبيد لحملة اعتقالات في صفوف كل المشاركين فيها؟ لماذا يا ابن شماس لم توظف سلطتك القانونية للدفاع عن ريفك الجريح و عن أهله المحاصرين و أنت من يخطب دوما عن انتمائك الدفين لريف لم يتبقى منه إلا الإسم و العنوان؟ 6- لماذا سكت الإعلام الرسمي عن الجريمة؟ لماذا غاب عن الساحة لنقل الحقيقة؟ لماذا لم يتم الترخيص بالتصوير للقنوات الأجنبية الحاضرة بقوة؟ 7- لماذا يحققون ببطئ حتى تبرد الأجواء المتوترة؟ لماذا لا يدشنون عملا قانونيا أخلاقيا بموجبه يعتقل كل المسؤولين الفاسدين محليا؟ 8- أين جمعيات حقوق الإنسان من كل ما أصاب شهيدنا الإنسان؟ أين هم من مجرد بيانات و غياب عن الميدان؟ أين المجلس الوطني لحقوق الإنسان إذ لم يذكر على اللسان؟ 9- لماذا يترك الميناء للمضاربين و لا يطبق فيه القانون على الجميع؟ لماذا تغض السلطة المحلية الطرف عن أصحاب البطون المنتفخة و تطبق القانون عندما يتعلق الأمر بمواطن بسيط و ما دونه؟ لماذا يتجاوز المسؤولون صلاحياتهم المخولة قانونيا لابتزاز الضعفاء و ما يوازيهم؟ لماذا لا تفعل المساطر الإجرائية و يكتفى بالعشوائيات منها فقط؟

الأسئلة كثيرة كثيرة، لا يسعني ذكرها و لا تعدادها…لكن الأهم في كل ما حدث و يحدث أن تضل الاعتصامات و الاحتجاجات و المسيرات سلمية سلمية و أن يتم إبعاد البلطجية و كل المتلونين باسم السلطة و المخزن منها تفاديا من أن تتحول للعنف فتجد آلة القمع الرهيبة طريقها لتبديد الشكل السلمي و مباشرة اعتقالاتها و محاضرها السوداء و… و أن لا تتوقف النضالات كيفما كانت أشكالها حتى تتم معاقبة المذنبين و كل المشاركين من قريب أو بعيد في جريمة القتل هذه.

loading...
2016-11-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي