شباب الريف لبس ثوب البطل في مباراته ضد تطوان

أكد المدرب الفرنسي دومينيك بيجوتا، بأن عناصر فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، امتلكت شخصية قوية، عندما قلبت الطاولة على المغرب التطواني، في افتتاح الجولة السادسة من البطولة الوطنية الاحترافية، بدليل أنها لم تتأثر من الهدف المبكر الذي ناله ياسين لكحل، (د09)، حيث بسطت سيطرة شبه مطلقة بملعب ميمون العرصي، رغم التأخر في إدراك غلة التكافؤ، عن طريق زكرياء الهلالي، (د68)، ولأن الضغط المسترسل على مرمى الخصم، يولد الارتباك، فإن المدافع محمد أبرهون، سقط في الخطأ عندما هز شباك حارسه عدنان العاصمي، (د73)، وهو الفوز الثاني هذا الموسم، والأول بالقواعد.

وأضاف بيجوتا، بأن العودة إلى سكة التفوق، كانت ضرورية، لأنها وضعت قطيعة مع هزيمتين متتاليتين، أمام أولمبيك خريبكة، بأربعة لواحد، والوداد البيضاوي، بهدفين، ومهدت لفترة لعلها تساهم في التخلص من البداية المتعثرة، والتخلص من النتائج المتباينة، والارتقاء تدريجيا نحو المراتب المتقدمة في سبورة ترتيب البطولة الوطنية الاحترافية، علما أن تغييراته أجدت نفها أمام “الماط”، وغيرت من ملامح النتيجة، خلال الجولة الثانية، والتي جادت بثنائية، وكان بالإمكان الظفر بتوقيعات إضافية، لو استثمرت الفرص التي ضاعت بغرابة أمام الحارس عدنان العاصمي، في انتظار تصحيح بعض النواقص مستقبلا.

وأبرز بيجوتا، بأن كل العناصر أدت مباراة محترمة، واستحقت الفوز على المغرب التطواني، في مقدمتها الغيني خافيير بالبوا، الذي انسجم سريعا مع المجموعة التي ظفرت بالعلامة الكاملة، وشكل قيمة مضافة في الجبهة الأمامية، وضخ في أوصال اللاعبين الثقة، والرغبة القوية في مجاورته، وانتزاع النقاط الثلاث، في انتظار عودة عبد الصمد المباركي، الذي يتماثل للشفاء من الإصابة التي أبعدته كثيرا عن الميادين الرياضية، علما أن البداية المتعثرة، شكلت ضغطا رهيبا على كل مكونات شباب الريف الحسيمي، وحتمت عليه التصحيح أمام الحمامة البيضاء، بقيادة الجماهير التي دعمت وساندت وكان سندا حقيقيا طيلة فترات التباري، وتسعى لنتيجة مماثلة، أمام نهضة بركان، متم الأسبوع الحالي، والعودة بثاني فوز من خارج الديار، رغم صعوبة المستقبل بأرضه.

عبد العزيز خمال

loading...
2016-10-25 2016-10-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي