كلية الاداب و العلوم الانسانية بمرتيل و الكلية متعددة الاختصاصات تتحولان الى ضيعة خاصة

عبر مجموعة من الطلبة عن تدمرهم من الواقع المزري الذي باتت تعرفه كلية الاداب و العلوم الانسانية بتطوان نتيجة تحولها الى ضيعة فلاحية في يد سماسرة الماستر حيث كشفت معطيات عديدة عن استشراء الزبونية و المحسوبية في امتحانات ولوج سلك الماستر الاخيرة حيث اصبحت امتحانات صورية فقط أما اللائحة النهائية للمقبولين فتقتصر فقط على الاهل و الاحباب و المقربين و ذوي (الشكارة ) في ضرب تام لمبدأ تكافؤ الفرص .

فقد كشفت معطيات ان الامتحانات يتم تسريبها مسبقا ناهيك عن سلوكات تشوب الامتحانات مثل ادخال وسائل الاتصال الى قاعات الامتحانات دون حسيب و لا رقيب .و الطامة الكبرى هي ما جاء على لسان مجموعة من الطلبة ان هناك تخصصات في كلية الاداب يتم فيها طرح السؤال ( موضوع ) باللغة الفرنسية و تتتم الاجابة من باللغة العربية علما ان المسلك يتم تدريسه بالفرنسية .

هذا الواقع يكشف مدى مصداقية الجامعة المغربية و يعكس مدى استشراء الفساد في الجسم التعليمي المغربي . فعوض ان تكون الجامعة منارة للعلم و التحصيل تحولت الى ضيعات الى اصحاب النفوذ و باك صاحبي . فمثل هؤلاء الشردمة من المسؤولين سواءا كانوا أساتذة او اطر ادارية مع احتراماتنا للشرفاء يجب تطهير الساحة الجامعية منهم لانهم ليسوا سوى سرطان قاتل يجب استئصاله من الجسم التعليمي المغربي . فتحية لشرفاء الوطن من الاساتذة الجامعيين . و الخزي و العار لمثل هذه الكلاب الضالة التي ضيعت الوطن .

loading...
2016-10-23 2016-10-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي