أم التلميذ حمزة الذي بلع لسانه أثناء حصة الرياضة ببودينار : ”ابني توفي بسبب الاهمال”

قالت « ن.ت » أم التلميذ الذي بلع لسانه أثناء حصة الرياضة بالثانوية التأهيلية « بودينار » أدى إلى وفاته، في حديثها مع « فبراير » أن إبنها « حمزة الرزواقي » صاحب 17 سنة، خرج من البيت بعد تناوله وجبة الفطور معنا كعادته على أساس أنه سيعود، قبل أن يصلني سقوط إبني مغمى عليه مع الساعة 12 من منتصف نهار يوم الإثنين 17 أكتوبر الجاري.

وأضافت أم الضحية بأنها لازالت لم تصدق وفاة إبنها لحدود الآن، ليكمل بعد ذلك أخ الضحية « سعيد الرزواقي »، وهو أستاذ الرياضيات بذات الثانوية التي توفي فيها أخيه « حمزة » . « سعيد الرزواقي » أرجع سبب وفاة أخيه حمزة إلى تأخر سيارة الإسعاف، لدرجة أنه لم يتم نقله في الأخير سوى على متن سيارة للنقل المدرسي، قبل أن يتفاجئ الجميع بوجود مستوصف « الدريوش » مغلق والطبيب في مدينة وجدة، على اعتبار أنه تم المناداة على ممرضة المستوصف التي أرسلته إلى مستشفى الحسيمة والذي يبعد عن مدينة « الدريوش » بـ 53 كلم.

وأضاف « الرزواقي » أن سيارة الإسعاف التي نقل على متنها الضحية إلى مستشفى الحسيمة ليس بها لا أكسجين ولا حتى أدنى الإسعافات الأولية التي من المفروض أن تكون في سيارة الإسعاف، مشبها إياها بسيارة « خطاف » عادية.

وتابع المتحدث أنه بعد حادث « حمزة » أصاب ثانوية « بودينار » التي سقط فيها « الضحية » شلل تام واحتجاج التلاميذ ضد الإهمال الذي طال « حمزة الرزواقي » مما أدى إلى وفاته، مضيفا في الوقت ذاته بان تلاميذ ثانوية « بودينار » قد برمجوا تنظيم وقفة احتجاجية يوم الجمعة القادمة تنديدا بالتهميش الطبي الذي يطال الدريوش والإهمال الذي تعرض له « الضحية ».

loading...
2016-10-20 2016-10-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي