بوب ديلان يفوز بجائزة نوبل للاداب لهذا العام

أعلنت الاكاديمية السويدية صباح اليوم فوز الشاعر والمغني والموسيقي الامريكي بوب ديلان بجائزة نوبل للاداب سنة 2016.

واعتبر هذا التتويج مفاجئا للاوساط الادبية والاعلامية العالمية، وقد جاء في تقرير حيثيات فوز ديلان بنوبل: “لانه ابتكر تعابير شاعرية جديدة داخل التقليد الغنائي الاميركي العظيم”.

وتميز بوب ديلان باشعاره واغانيه ذات الحمولة الثورية حيث غنى للعمال والمهمشين وكانت اغانيه بمثابة اناشيد يرددها مناهضو الحرب على الفيتنام، والمطالبون بحقوق الافارقة في الولايات المتحدة الامريكية. من اجمل ما كتب و ما به تغنى ”مثل حجرٍ يتدحرج” .. قد كان يا ما كان في يوم من الأيام، لبستِ أحسن الثياب ورميت قرشاً للمتسولين كنت في عنفوانك، أليس كذلك؟ كان الناس ينادونك “أيتها الجميلة الطائشة.. أحذري.. ستسقطين” فظننت أنهم يمزحون. كان المتسكعون يثيرون ضحكك لكنك الآن لا ترفعين صوتك بالحديث ولا تبدين فخورة عندما تتسولين وجبتك القادمة كيف يبدو هذا.. كيف تشعرين حين تكونين وحيدة.. ولا تعرفين طريق البيت مثل نكرةٍ كاملة.. مثل حجر يتدحرج؟ … حسناً يا آنسة “وحيدة” قد درستِ في أرقى المدارس، لكنك تعرفين أنهم كانوا يعصرونك فيها عصراً ولم يعلمك أحدٌ كيف تعيشين على قارعة الطريق لكنك الآن مرغمة على اعتياد ذلك كنت تقولين: لن أتساوم مع المتشرد الغامض لكنك الآن تدركين: أنه لا يبيع الأعذار حين تحدقين في خواء عينيه وتسألينه أن يعقد صفقةً معك … كيف يبدو هذا.. كيف تشعرين حين تكونين وحيدة.. ولا تعرفين طريق البيت مثل نكرةٍ كاملة.. مثل حجر يتدحرج؟ … لم تلتفتي لتري تقطيبة الحزن خلف أوجه المهرجين حين جاؤوا جميعاً ليرقصوا ويلعبوا أمامك لم تفهمي أن الأمر سيء ما كان عليك أن تسمحي للآخرين أن يتلقوا الرفسات بدلاً عنك كنت تركبين حصانك المطلي بالكروم يصحبك دبلوماسيون يحملون على أكتافهم قطتك السيامية المدللة هل تألمك يومَ اكتشفت بأنه لم يكن حيث يجدر بعد أن سلب منك كل ما استطاع سرقته

كيف يبدو هذا.. كيف تشعرين حين تكونين وحيدة.. ولا تعرفين طريق البيت مثل نكرةٍ كاملة.. مثل حجر يتدحرج؟ … أميرة البرج العالي، كل الظرفاء الآخرين يشربون، واثقين من نجاحهم يتبادلون أثمن الهدايا أما أنتِ يا فتاتي فيجدر بك أن تنزعي خاتمك الماسي، أن ترهنيه. نابليون في الأسمال، ولغة حديثه كانا يسليانك اذهبي اليه الآن، إنه يناديك، ولا يمكنك الرفض فحين لا تملكين شيئاً.. ليس ثمة ما تخسريه أنت الآن لا مرئية تماماً، وليس عندك ما تخفيه … كيف يبدو هذا.. كيف تشعرين حين تكونين وحيدة.. ولا تعرفين طريق البيت مثل نكرةٍ كاملة.. مثل حجر يتدحرج؟

loading...
2016-10-14 2016-10-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي