حسن اوريد: انخراطي في نقاشات ونضالات الحركة الأمازيغية كان خطأ جسيما و انا نادم على ذلك !!

قدم حسن أوريد، الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا، نقدا ذاتيا، على انخراطه، في وقت من الأوقات، بحماس في نقاشات ونضالات الحركة الأمازيغية.
وقال أوريد في مقاله الشهري الأخير بمجلة “زمان” المعنون بـ: “من الوطن إلى الأمة” لقد “تخلفنا عن بناء الأمة، تخلفنا، لأننا لم نركز على القيم الحاملة للأمة، وهي المساواة والتضامن، وتخلفنا لأن الأداتين التي من شأنهما أن تضطلعا بذلك، وهي الدولة والمدرسة، أخفقتا.
وأضاف أوريد: “تخلفنا لأننا، وما أبرِّئ نفسي، أغرتنا خطابات الهويات واستهوت فريقا منّا، سواء أكانت ذات طبيعة عرقية أو عقدية… بل ذهبنا أبعد من ذلك عندما أودعنا النص الأساسي (التمايزات الثقافية في إشارة إلى دسترة الأمازيغية)، وكان يكفي أن نعبِّر عن ذلك بالأمة المغربية، الحاملة ضمنيا لكل المكونات، ونشفع ذلك بقيم المساواة والتضامن والعيش المشترك…
ومن شان هذا التصريح ان يسيل الكثير من المداد خاصة من مناضلي الهركة الذين يعتبرون التطاول على نضالاتهم والمكتسبات الحقوقية والثقافية التي حققوها في هذإ المجال خطا احمرا.
loading...
2016-10-10 2016-10-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي