.حملة ” باهتة ” للوزاني وكيل لائحة المصباح بالحسيمة وعلامات الندم بادية على محياه

 
بدا نجيب الوزاني، الأمين العام السابق لحزب العهد الديمقراطي، ووكيل لائحة حزب العدالة والتنمية بالدائرة التشريعية بالحسيمة، في حالة غير طبيعية، حيث ظهرت عليه علامات العياء و التيه و انعدام الحماسية، وهو يقود حملة من حملاته الانتخابية بمدينة الحسيمة رفقة نبيل الأندلوسي العضو بمجلس المستشارين عن حزب المصباح، رغم الشعبية التي كان يحظى بها بإقليم الحسيمة لما أسداه من خدمات اجتماعية للعديد من المواطنين وقت اشتغاله طبيبا جراحا للعظام بمستشفى ابن سيناء بالرباط.
تكلف الوزاني شخصيا بتوزيع المنشورات، حيث كان يطلب من المواطنين بالدعاء له للحصول على أحد المقاعد الأربعة المخصصة لدائرة الحسيمة، ورغم الشعارات الحماسية التي رفعها عشرات مناضلي و متعاطفي حزب” المصباح ” و الذين وضعوا صدريات تحمل اسم وشعار الحزب، في الشوارع العمومية وأمام المقاهي، فإن ذلك لم يخلق تجاوبا بينهم وبين المواطنين الذين كانوا يتسلمون المنشورات بشكل محتشم، بل و جعل وجه الوزاني ورغم تواضعه المعروف به في المنطقة ، يبدو خاليا من كل مظاهر الحماس والتفاؤل بعدما أحس بأنه ارتكب خطأ سياسيا حين تخلى عن مهامه ومسؤولياته كأمين عام لحزب ” الناقلة “، معتقدا أن المصباح هو الأجدر لإضاءة طريق النصر والعودة به إلى قبة البرلمان بلون سياسي جديد لاينسجم مع مبادئه وقناعاته.
ورغم أن المواطنين كانوا يتسلمون المنشورات التي كان يوزعها عليهم نجيب الوزاني ومرافقوه، فإن هؤلاء سرعان ماكانوا يتخلصون منها بمجرد مغادرة أنصاره المكان، فيما واجه البعض الدكتور بأسئلة محرجة من قبيل لماذا تخليت عن حزبك وترشحت برمز المصباح ؟ أونحن معك، ولكن بلون سياسي آخر وليس برمز المصباح. هذا و لم يفلح الوزاني في إقناع الأمين العام لحزب العدالة و التنمية عبد الإله بنكيران بزيارة الحسيمة لتنظيم مهرجان خطابي يوم الخميس السابق للاقتراع لإنقاذ ماء الوجه على اعتبار أن الأمانة العامة اشترطت على الكتابة الإقليمية ضرورة حشد خمسة آلاف شخص على الأقل لإنجاح المهرجان و هو أمر يرى فيه الوزاني و وصيفته باللائحة نوعا من الاستحالة على أرض الواقع .
loading...
2016-10-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي