لهذه الاسباب و غيرها ساصوت لفيدرالية اليسار الديموقراطي”ثابرات بليز”

Sara Mansour

في اطار الانتخابات وداكشي انا من الناس لي مامعولينش يصوتو ولكن مؤخرا وليت كنتعاطف مع فيدرالية اليسار الديمقراطي (رمز الرسالة) .. السبب لي حفزني باش نبحث شويا على هاد الحزب هو انني لاحظت بلي مجموعة من الناس فالمحيط ديالي و لي كيبانولي ناس واعيين و على مستوى ثقافي و فكري قل نظيره فوسط غالبية الشباب لاحظت انهم انضمو لهاد الحزب من بعد ما كانو ضد عملية الانتخاب و كانو يعتبروها مسرحية لتكوين حكومة صورية كل ما تقوم به هو تكريس الفساد الثقة ديالي فان هاد الفئة ماشي من النوع لي كيبيعو راسهم ب200 درهم و ماشي من الناس المصلحيين خلاتني نتفرج للقاءات و حوارات تلفزية للسيدة نبيلة منيب لي كنت فالاول كنعرف عليها غي الاسم تما عرفت ان دوك الناس لي غيرو الموقف ديالهم من الانتخابات و قررو يشاركو فيها ماجاش هاد التغيير من فراغ .. لأننا صراحة كنتحدثو غلى واحد المرأة ليست ككل النساء بشخصيتها القيادية و الثورية و كلامها الجريئ و المعقول ماتلقاهش عند كل السياسيين البارزين فالساحة  جميع الأمناء العامين لكل الاحزاب الكبرى فالمغرب و الله ما يوصلولها فالنيفو والكلمة الاخيرة لي لقاتها فوجدة شاهد على ما اقول  و عندها شجاعة فالتطرق للمواضيع المتعلقة بميزانية القصر و صلاحيات الملك و الرغبة في الملكية البرلمانية من دون استعمال اسلوب واه يا ناري واه يا سيدنا .. والتملق من اجل كسب ود القصر كتنتقد الحكومة الحالية على رفعها في البداية شعارات ضد الفساد بينما قامت بالتطبيع معه بعد توليها الحكم .. واضافة لذلك فاعلان مرشحي هذا الحزب التنازل عن رواتبهم كبرلمانيين يعتبر بادرة حسن نية منهم .. خلاصة القول  تعاطفي معه راجع لكون الناخبين المتوقعين لصالحه في غالبهم من الفئة المثقفة و النخبة و وكيلتهم الدكتورة نبيلة كما ذكرت انسانة جديرة بالاحترام رغم كل ما قيل موحال نصوت و لكن لي مقتنع انه خاص يصوت كندعوه يضرب طليلة على هاد الحزب و يشوف كيفاش بلانو ..

loading...
2016-10-03 2016-10-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي