انتخابات 7 اكتوبر….معنويات امغار مرتفعة للفوز باحد مقاعد الحسيمة الاربعة

قال مرشح الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بدائرة الحسيمة عبد الحق أمغار، أن إقليم الحسيمة يعد من أكبر الأقاليم المشكلة لجهة طنجة تطوان الحسيمة ، حيث انه يمثل موقعا مهما على صعيد الجهة، فهو صلة وصل بين الريف الشرقي والريف الغربي وواحد من روافده الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، رغم انه عانى من تداعيات وتبعات السنوات الطويلة من التهميش الممنهج والإقصاء من برامج ومخططات التنمية خلال العقود الماضية ، مضيفا ، أن إقليم الحسيمة، الذي انظم إلى الجهة سنة 2015 في التقسيم الجهوي للمملكة، يتوفر على مؤهلات طبيعية و بشرية وإمكانيات هامة من شأنها أن تحدث تنمية اقتصادية واجتماعية ، تسهم في خلق إقلاع اقتصادي حقيقي ، ومن أبرزها المؤهلات السياحية، والفلاحية، والبحرية.

وشدد أمغار، أنه منذ توليه مسؤولية تمثيل الساكنة، عمل  أن يمثل ساكنة إقليم الحسيمة، وعمل على تحقيق بعض المكتسبات لفائدة الساكنة، سواء على مستوى العمل الجمعوي من خلال المساهمة في عدة أنشطة إنسانية ورياضية لفائدة شباب المنطقة أو من خلال رئاسة جماعة آيت يوسف وعلي، عبر إنجاز عدة مشاريع لفائدة الساكنة وتزويدها بالكهرباء والماء الصالح للشرب وتعبيد المسالك والطرقات، أو من خلال مداخلاته بالبرلمان حيث عمله جاهدا لأسمع صوت ساكنة الريف عبر طرح قضاياهم ومطالبهم المشروعة بهذه المؤسسة التشريعية انطلاقا من قناعاته وإيمانه ، بأن العمل الجاد يكون بالميدان على أرض الواقع، وانسجاما أيضا مع توجهات ومبادئ حزب الاتحاد الاشتراكي الذي كان دائما في خدمة المواطنين والمواطنات على أرض الواقع وقدم في ذلك تضحيات كثيرة. هذا إذا علمنا أن الوضع السياسي والتدبيري بإقليم الحسيمة، ليس على ما يرام، تسوده كثير من علامات الاستفهام ، فالحكومة الحالية غافلة تماما عن هذا الإقليم فهي لم تقدم شيئا، وتصريحات رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران تنم عن شيء من العنصرية واللامبالاة، ويكفي أنه لم يزر المنطقة أبدا.. ويرى عبد الحق أمغار، أنه لابد من دعوة الجميع للمساهمة سويا في تنمية حقيقية لمنطقتنا وإقليمنا بناء على مخطط تنموي شامل يراعي خصوصيات المنطقة التاريخية والجغرافية والثقافية والسياسية وقابلة للتنفيذ، بعيدا عن المزايدات والتغليط وتصدير الأوهام للمواطنين، وذلك من أجل تعويض المنطقة عن سنوات التهميش والحصار، مع مراعاة التحولات الهيكلية، التي عرفتها وتعرفها عديد من مناطق جهة طنجة تطوان الحسيمة على مستوى البنيات التحتية والاقتصادية، مما يفرض على الجميع العمل على تقليص الفوارق بين الأقاليم، خاصة وأن بعض أقاليم الجهة لم تنل بعد حظها كاملا من شروط التنمية، تكامل فيها مختلف أقاليم المنطقة، مع العلم أن اقاليم الحسيمة يعد مرجعا وطنيا مهما سواء في مجال السياحة الشاطئية والسياحة الثقافية والسياحة البيئية، أوفي مجال الصناعة وخاصة منها الغذائية أو حتى في مجال الفلاحةذوالصيد البحري..

عبد الحق امغار من مواليد بلدة بوكيدان (جماعة ايت يوسف وعلي) ، ابتدأ مشواره التعليمي بنفس البلدة، والتحق بعدها بثانوية امزورن لمتابعة دراسته الى غاية 1987، حيث انخرط في الحركة التلاميذية التي كانت تنشط بالمنطقة ، ليتم اعتقاله في إطار الاحتجاجات التي شهدتها الحركة ، وليقضى على اثرها حوالي 6 اشهر في معتقل سري بالناضور، ويحرم بعدها  من التسجيل في كل ثانويات المغرب، مما اضطر بذلك إلى التسجيل في المدرسة الفرنسية للدراسات التقنية بفاس تخصص تدبير المعلوميات والمقاولات، وتمكن من الحصول على الدبلوم في ذات التخصص، بالإضافة إلى توفره على العديد من الخبرات في ذات المجال.وطبعا بعد التحاقه المبكر بشركة لصنع الحلويات (مقاولة عائلية)، راكم عبرها تجربة مهمة على مستوى تسيير الشركات وتوج هذا المسار المهني الشخصي بتأسيس شركة خاصة..

جواد الكلخة

loading...
2016-09-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي