ساكنة دوار كريحة بإقليم الحسيمة تعاني في صمت … الله كريم لا صحة لا تعليم

بعد التدخل المشكور لفاعلين سياسيين إثر نشر صور الواقع البئيس والخطير من قبل أحد أبناء كريحة الغيورين (عربيتي-م) والناجم عن انهيار حجرات الدراسة في ما يسمى تجاوزا فرعية كريحة للتعليم الابتدائي ،استبشرت الساكنة المحلية خيرا بخبر تحرك الجهات الوصية على القطاع بعد تزايد الضغوطات والمراسلات والتدخلات ، بتخصيص اعتماد مالي طارئ ﻹعادة بناء تلك الحجرات الدراسية التي انهارت أسقفها وتداعت حيطانها في اﻷشهر القليلة المنصرمة، والتي لولا لطف اﻷقدار اﻹلهية لحصدت أرواح أطفال أبرياء قدر لهم أن يحرموا من أبسط حقوقهم الإنسانية المتمثلة في توفير مدرسة ملائمة تضمن لهم شروط الدراسة والتحصيل المناسب …إلا أن فرحة سكان كريحة لم تكتمل بعد تعثر انطلاقة أشغال اﻹصلاح في المدرسة المذكورة سيما بعد انقضاء أشهر الصيف التي كانت مخصصة ﻹعادة البناء وقرب حلول فصل الخريف والشتاء حيث الثلوج الكثيفة والأمطار الغزيرة التي تتسبب في عزل المنطقة عن العالم الخارجي ،ليتسائل الجميع عن اﻷسباب الكمينة وراء تجميد صفقة الإصلاح التي كان من المنتظر نهايتها كما هو متفق عليه بانطلاق الموسم الدراسي الحالي !!!

مستغربين ومستنكرين في الوقت نفسه الحيف الممنهج الذي يعانونه في دوار يتجاوز عدد ساكنته 3000 آلاف نسمة محرومون من أبسط حقوق العيش الكريم..!! فأقرب مستوصف يبعد ب 20 كلم وأقرب مدرسة انهارت اسقفها وجدرانها تقع على جرف خطير مهدد بالانهيار في أي وقت ،يفصلها عن الدوار قنطرة منهارة بدورها …

فإلى متى ستصم تلك اﻵذان عن معاناة ساكنة دوار كريحة بإقليم الحسيمة !!؟ ،ومتى يستجيب أولئك الأوصياء والمسؤولون اﻹقليميون بالحسيمة للمطالب العادلة والمستعجلة ﻷولئك المواطنين المحرومين و المغلوبين على أمرهم في تلك الجبال القصية من المغرب غير النافع !!!؟ أم أن في آذانهم وقرا وعلى قلوبهم ختما لا يسمعون ولا يأبهون لتلك الساكنة إلا في تحرير المحاضر في حقهم وتسجيل المتابعات تلو المتابعات ..!!!!

تحرير :محمد الشيبة

mad2 mad3ri

loading...
2016-09-14 2016-09-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي