أكبر فضيحة في تاريخ القنصلية الاسبانية بالناظور

الحسيمة سيتي: مراسلة

كشفت مصادر خاصة عن تواجد علاقة مشبوهة غاية في الخطورة بين مشغلة مكلفة بالخدمات بالقنصلية الاسبانية المتواجدة بالناظور و القنصل العام الاسباني المقيم بالمدينة تسببت في حالة من الاحتقان داخل هذه المؤسسة الدبلوماسية..

وذكرت المصادر ذاتها تفاصيل هذه العلاقة الشائكة التي ربطتها المدعوة نوال التي تنحدر من بني نصار و التي كانت تقوم بخدمة حراسة بوابة القنصلية و من ثم كانت تقوم بتوصيل الملفات بين الموظفين و بعض المهام البسيطة قبل ان تنتقل في رمشة عين بعد ان تدرجت في ربط علاقات جنسية مشبوهة بداية مع موظفين اسبان داخل القنصلية مرورا بالشرطة الاسبانية التي تشتغل داخل القنصلية وصولا الى القنصل العام الاسباني ..

واضافت المصادر ذاتها دائما ان وصول المسماة نوال الى القنصل العام الاسباني و ربطها معه علاقة تطورت لتصل الى تنظيم ليالي حمراء ماجنة بإقامته بالناظور بعد ان تسببت في انفصاله عن زوجته الاسبانية التي غادرت الناظور عائدة الى اسبانيا و تنظيم رحلات على متن يخته الى مالقا جعلتها تتحكم في كل دواليب القنصلية الاسبانية ومرافقها.

اوجه تحكم هذه الموظفة سردتها نفس المصادر بشكل دقيق حيث كشفت عن علاقتها مع مجموعة من الوكالات العمومية و سماسرة التأشيرات حيث وضعت مبلغ 5 ملايين سنيتم لكل شخص راغب في الحصول على التأشيرة بل الاكثر من ذلك وصلت حد رفض التأشيرات لبعض الاشخاص وعندما حاول احد الموظفين ثنيها عن ذلك امر القنصل بتغيير مهمته من موظف يشتغل على التأشيرات الى مكلف بالأرشيف داخل القنصلية.

هذه العلاقة بين المدعوة نوال و القنصل الاسباني سارت في منحى خطير عندما شاهدها عدد من النشطاء باسبانيا تقيم علاقات مشبوهة مع تجار المخدرات بفنادق مدينة مالقا و علبها الليلية حيث من المرجحء تقول المصادر ء ان تكون قد استعملت يخت القنصل الاسباني في تهريب المخدرات مستفيدة من الحصانة الدبلوماسية التي يتوفر عليها الاخير وما زكى هذا الخبر التحسن الطارئ على حالتها المادية حيث شهدت في الآونة الاخيرة تبحث عن شقة لشرائها بحي راق وسط الناظور تصل فيه ثمن الشقة الى 80 مليون سنيتم.

و من المرجح ان تعرف هذه القضية تفاعلات كبرى في قادم الايام بعد تدخل نشطاء و جمعيات تعتزم مراسلة السفير الاسباني بالمغرب و نشر هذه القضية في الصحف الاسبانية من اجل التدخل لوقف هذا التسيب الذي تعيشه هذه المؤسسة الدبلوماسية بالمغرب وعزل هذه المشغلة و اتخاذ المتعين في حق القنصل العام بالمدينة.

هذا وتجدر الاشارة الى ان المعنية بالأمر في هذه القضية لا تتوفر على اي شهادة دراسية تخول ممارستها لهذه الاعمال داخل هذه المؤسسة الدبلوماسية بالمدينة و كذا معروفة بمعاملاتها السيئة سواء مع الموظفين او المواطنين الذين يرتادون القنصلية لقضاء اغراضهم الادارية.

loading...
2016-08-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي