مهرجان سيدي عابد للثقافة الأمازيغية يلهب جمهور حي سيدي عابد بالحسيمة

عرف حي سيدي عابد بمدينة الحسيمة  مهرجان سيدي عابد للثقافة الأمازيغية في دورته الأولى الذي تنظمه جمعية إحوذرين للفن المعاصر بالحسيمة، تحت شعار “الفن: روح، تواصل… وأخلاق”. ويأتي هذا المهرجان في إطار الأنشطة الثقافية والفنية التي دأبت جمعية إحوذرين للفن المعاصر بالحسيمة على تنظيمها منذ تأسيسها سنة 2008. وقد عرف اليومين الفنين مشاركة مجموعة من المجموعات الموسيقية المحلية والفنانين المحليين، وبالأخص منهم أبناء سيدي عابد، إذ كان الهدف من تنظيم المهرجان هو تقريب هذا المهرجان من أبناء الحي قصد إظهار المواهب المهمشة أو التي لم تتوفر لها الشروط الملائمة من أجل صقل موهبتها الفنية وتقديم إنتاجاتها للجمهور المتعطش للأغنية الأمازيغية الريفية. ومن المجموعات الموسيقية المحلية والفنانين المحليين المشاركين في المهرجان: كريم إحوذرين، سمير ماسينيسا، ريف إكسبرينس، محمد أمين، عماد سيدي عابد، وئام أبرنوص، إلياس المتوكل، كريم أناروز، وسيفاو الهانيس. هذا، وقد مر المهرجان في جو أقل ما يمكن القول عنه أنه مر في جو عائلي منظم، حيث أن اللجنة المكلفة بتنظيم سير أشغال المهرجان لم تسجل أدنى انفعال يسيء إلى سمعة المهرجان. وفي ختام المهرجان، شكر مدير المهرجان السيد كريم أحذور الشركاء المتمثلين في المجلس البلدي لمدينة الحسيمة وشركة العمران-فرع الحسيمة، على مساهماتهم المادية والمعنوية من أجل إنجاح هذا العرس الفني، كما شدد على ضرورة رد الاعتبار لحي سيدي عابد والمساهمة في تنميته ثقافيا وفنيا وتنمويا، ولم ينسى أن يتقدم بالشكر الجزيل إلى أبناء حي سيدي عابد الذين كانوا المعنيين بشأن المهرجان، وبالتالي ساهموا حتى على المستوى التنظيمي من أجل إنجاحه.

loading...
2016-08-07 2016-08-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي