سكان “تلرواق” في مسيرة 100 كلم على الاقدام في اتجاه الحسيمة وقوات السيمي تتدخل

عبد المجيد أمياي

خرج صباح اليوم الألاف من سكان “تلرواق” باساكن اقليم الحسيمة، للاحتجاج في مسيرة على الاقدام في اتجاه عمالة الاقليم بالحسيمة، وبعد قطع المحتجين لحوالي 5 كلمترات ونصف تدخلت القوات العمومية للحيلولة دون استمرارهم في التوجه نحو المدينة الساحلية التي يريدون أن يبلغوا فيها المسؤولين بفحوى المشكل الذي اعتصموا بسببه لحوالي 80 يوما، قبل أن يقرروا خوض مسيرة مشيا على الأقدام.

وكشف مصدر مطلع، أن إحتكاكات وقعت بين المحتجين والقوات العمومية، وأن الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين تطوان والحسيمة عبر تارجيست واساكن مقطوعة في وجه حركة السير بسبب الاحتجاجات والعدد الكبير من عناصر القوات العمومية التي استقدمت لمحاصرة إحتجاجات المواطنين المعنيين.

وبحسب المصدر ذاته، فان سبب خروج الساكنة في هذه المسيرة الاحتجاجية، يعود الى مطالبتهم بتمكينهم من الاستفادة من العقار المسمى السهل الاصفر الواقع بمدخل مدينة اساكن والمبالغ مساحته أكثر من 400 هكتار، والذي يفترض أن تنجز على جزء منه المدينة الجديدة لاساكن، التي دشنها الملك في إحدى زياراته السابقة إلى إقليم الحسيمة.

المحتجين

ويؤكد نفس المصدر أن الصراع حول هذا العقار بين الساكنة المحتجة، و19 عضوا من تعاونية فلاحية تدعي هي الاخرى ملكيتها للارض إنطلق سنة 2008 بعدما علم الجميع بان مدينة جديدة سيتم إنشاؤها فوق العقار المذكور، وهو النزاع الذي وصل إلى القضاء حيث أدلى كل طرف بالوثائق التي تثبت ملكيته قبل أن يقضي القضاء بالحكم لصالح أعضاء التعاونية، وهو ما مكنهم من تفويت جزء من هذا العقار عن طريق مسطرة نزع الملكية لتشييد مشروع المدينة المذكورة والاستفادة بتعويض قال المصدر نفسه أنه بلغ أكثر من 300 مليون سنتيم لكل عضو من أعضاء التعاونية.

المحتجون، بالإضافة إلى تأكيدهم على إمتلاكهم للأرض ومطالبتهم بالاستفادة من التعويضات، يطالبون أيضا بتميكنهم مما تبقى من العقار لاستغلاله والتراجع عن تحفيظه لفائدة التعاونية، ويؤكدون أيضا بأنهم منذ إعتصامهم بإسكان ورغم الاحتجاجات المتواصلة التي خاضها السكان إلا انهكم لم يباشر معهم الحوار بطريقة يمكن من ايجاد حلي ينهي هذا الاحتقان.

وبحسب المصدر نفسه، فإن المسيرة التي نظمتها الساكنة هي مسيرة سلمية، ورغم ذلك فإن السليطات الأمينة عمدت الى توقيف أحد متزعمي هذا الحراك، قبيل انطلاق المسيرة في اتجاه الحسيمة، لكن ذلك لم يمنع وفق نفس المصدر الساكنة من الاستمرار في مسيرتهم.

loading...
2016-07-26 2016-07-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي