سعيد الدلوح-ملحمة انوال الخالدة

سعيد الدلوح-ملحمة انوال الخالدة

سعيد الدلوح

ان ملحمة انوال الخالدة، شكلت منعطف تاريخي في علاقة الدول الاستعمارية الاروبية مع شعوب الجنوب بعد سلسلة من الحملات الاستعمارية كانت هذه الشعوب تسقط سريعا تحت جبروت الاستعمار نظرا للتفوق الساحق في الوسائل والتقنيات العسكرية الحديثة، كذلك في الخطط والاستريجبات بينما شعوب الجنوب لم تعرف هذه التطور الصناعي والتقني.. وبالتالي كانت مقاومتها للاستعمار حركات بدون فاعلية و بدون جدوي، ما لبثت ان تهاوت امام الضربات القوية للاستعمار، الذي كان لا يرحم، في هذه العمليات استعمل كل الوسائل القذرة من اجل اخضاع شعوب الجنوب تحت شعارات ماكرة خذاعة ” اخذ بيد هذه الشعوب الي المدنية والحضارة. لكن الحقيقة هي الرغبة الشديدة للاستعمار في البحث عن الاسواق الجديدة لمنتواجاته الصناعية وجلب الثروات الطبيعية، ووضع اليد على الأراضي الخصبة.

فالاستعمار الاسباني لم يشد عن هذه القاعدة.. كان الريف حصته في الوزيعة الاستعمارية التي وزرعت فيما بينهم.. رفع شعارات ” نقل المدنية والحضارة الي الشعب الريفي وأخذ بيده الي التقدم والتطور ” لكن الحقيقة هي الرغبة في استغلال المناجم في الريف و خشب الارز من غابة الريف ووضع اليد علي الثروات الطبيعية للريف.

قيادة المقاومة حاولت في البداية ان تتعاون مع الاستعمار في ظل شراكة تجنب الطرفين حمام الدم.. لكن عجهية الاستعمار، والإحساس بالتفوق، ابت ان تخضع الريف بالقوة وان يرفع الراية البيضاء ويرضي بالإدارة الاستعمارية هنا الريفيون الاجداد اعلنوا الرفض لسياسة الامر الواقع الذي أرادت اسبانيا فرضها علي الريف فانخرطت معظم القبائل في حلف للمقاومة تحت قيادة واعية.. تدرك جيدا عقلية الاستعمار، وتعرف كيف يفكر. كانت ملحمة انوال الحدث الابرز في العقد الثالث من القرن العشرين لقد ألقى غيوما سوداء علي اسبانيا وعلى كل اروبا هذا الحدث جعل الملك الفونس الثاني يحدث ثلاث مرات(بكسر الحاء) ، ثم يسقط إلى الأرض مغمى عليه حسب شهادة الجنرال الفرنسي الذي استسلم له مولاي موحند في تركيست اسرها في اذن مولاي موحند لان كل الصحفيين الذين عاصروا الحدث، او المووخين الذين حاولوا فهم طبيعة الهزيمة الاسبانية في انوال وصفوها بالكارثة التي حلت بالجسد الاستعماري ليس في اسبانيا وحدها، بل في كل الدول الاستعمار كانت جثث الجنود الإسبان مترامية علي امتداد مسافة بين انوال حتي مليلية حسب عدة مراجع تاريخية.. بعد معركة انوال تسارعت الاحداث في اسبانيا سقطت الحكومة المدنية، بعد الانقلاب العسكري كان الديكتاتور العسكري يريد الانسحاب من الريف، بغير رجعة التي تحولت هذه الأرض الي مقبرة لجنوده لكن الدول الاستعمارية الأخرى وخصوصا فرنسا سارعت الي عقد اتفاقيات مع اسبانيا واعادتها الي الريف للاحتواء هذه الهزيمة الكبرى،لان تدعياتها لا تشمل اسبانيا فحسب بل كل المشروع الاستعماري في العالم.. وهذا ماحصل بالتحديد رغم سحق المقاومة من التحالف الفرنسي الاسباني وكل الدول الاستعمارية الأخرى التي امدت اسبانيا بالعتاد والدخيرة وحتى الاسلحة الكيميائية من اجل ابادة الشعب الذي يحتضن هذه المقاومة..

صحيح ان المقاومة انهزمت باستسلام قيادتها لكن منعطف انوال شكل الامل بالنسبة لشعوب الجنوب ادركت الكثير من حركات التحرر حول العالم انها بمقدورها هزيمة الاحتلال الذي يجثم علي أراضيها.. وبذلك بدأت مرحلة جديدة في علاقة شعوب الجنوب بالاستعمار، اخذت هذه الحركات تتسلتهم أساليب وخطط المقاومة الريفية في استنزاف الاستعمار الي انهاكه ودحره نهائيا عن أرضها  لكن مكر هذا الاستعمار تجاوز كل الحدود.. كان يخطط بعناية فائقة الي مابعد وجوده العسكري المباشر بخلق نخب سياسية إعلامية اقتصادية رضعها بثديه الاستعماري من اجل ان تلعب علي مسرح هذه الشعوب وبذلك دخلت الشعوب في مرحلة اخطر من مرحلة الاستعمار المباشر.

loading...
2016-07-24 2016-07-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي