فضيحة. طرد فريق مغربي من مسابقة دولية بالسويد واعتقال المشرف عليه بتهمة التحرش بقاصرات

قالت وسائل إعلام سويدية أن الفريق المغربي لكرة القدم الخاص بالأطفال واليافعين (11 إلى 19 سنة) تعرض للطرد من كأس “غوثيا” التي يحتضن فعاليتها البلد الاسكندنافي، بعد اتهام المشرف عن الفريق المغربي، إلى جانب عناصر من البعثة المغربية، بالتحرش بفتيات سويديات قاصرات.

ذات المصادر أضافت أنه جرى اعتقال المشرف الذي يحمل الجنسية المغربية و البالغ من العمر 36 سنة بعد ورود شكايات تفيد قيامه بمعية افراد اخرين من الفريق المغربي بمحاصرة فتيات سويديات أثناء حفل افتتاح البطولة التي تعد بمثابة كأس عالم مصغرة لفرق كرة القدم الخاصة بالأطفال واليافعين من مختلف أنحاء العالم.

وقالت إحدى أمهات الفتيات الثلاث المتحرش بهن في تصريح للصحافة السويدية أن بعض الأشخاص المحسوبين على الفريق المغربي طلبوا التقاط صور معهن أثناء مغادرتهن مراسيم حفل الافتتاح بملعب “أوليفي” الواقع بمدينة “غوتنبرغ” السويدية، قبل محاصرتهن وتقبيلهن ولمس مناطق حساسة من أجساد اليافعات البالغات من العمر حوالي الستة عشر سنة.

ويوجد حاليا المشرف على الفريق المغربي، الذي ينفي كل هذه الادعاءات، رهن الاعتقال في انتظار نتائج التحقيق، في حين قالت الصحافة السويدية أن أولى جلسات الاستماع ستعقد اليوم الجمعة بمحكمة مدينة غوتنبرغ.

وفور علمهم بالأمر، قام المشرفون على كأس “غوثيا” بطرد الفريق المغربي، في حادثة هي الأولى من نوعها في تاريخ المسابقة الدولية، ونشر بيان على مواقع التواصل الاجتماعي تشجب فيه هذا الفعل الذي وصفته ب “الصادم” و”اللامقبول”.

loading...
2016-07-23 2016-07-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي