ويكيليكس تتهم تويتر بممارسة “الإقطاعية الافتراضية” وتتوعَّدها بإنشاء شبكة اجتماعية تنافسها

هناك حالة من الغضب والمشاحنات هذه الأيام بين ويكيليكس وتويتر، حيث وجهت ويكيليكس الاتهامات تجاه تويتر بأنها تمارس نوعًا من “الإقطاع الافتراضي”؛ لأنها حظرت الصحفي ميلو يانوبولوس، بعد أن نشر الجرائم الموجهة إلى إحدى الممثلات.

تم حظر حساب يانوبولوس بتهمة “التحريض أو ممارسة الاعتداء أو التحرش ضد الآخرين”، وذلك بعد أن بدأت الممثلة بالتنديد بشأن الرسائل التي نشرها الصحفي ميلو عنها.

أجاب جاك دورسي – الرئيس التنفيذي لشركة تويتر – على انتقاد ويكيليكس لحظر الصحفي، موضحًا “إننا لا نمنع الناس للتعبير عن أفكارهم، أمَّا التحريض والإساءة إلى الآخرين، هذا ما لا نسمح به”.

ويبدو أن رد دورسي لم يقنع ويكيليكس، حيث أنها لم تتراجع في تصريحاتها، بل شبَّهت قرار حظر تويتر ورقابتها لحسابات المستخدمين بالاعتقالات الجماعية التي وقعت في تركيا مؤخرًا.

لنتَّفق أن حظر مستخدم من شبكة اجتماعية أمرًا بعيدًا كل البعد عن الاعتقالات والاغتيالات، بينما الأعجب من ذلك هو تهديد ويكيليكس لتويتر بأنها ستقوم بإنشاء شبكة اجتماعية تتنافس مع تويتر، إذا واصلت الأخيرة حظر مستخدميها بهذا الشكل، وشبَّهت تصرفات تويتر أنه “هو الإقطاعية بعينها”.

وأخيرًا، ذكر المصدر أن ما ذكرته ويكيليكس حول إنشاء شبكة اجتماعية جديدة هو في الغالب “زلة لسان”!

المصدر: The Verge

loading...
2016-07-22 2016-07-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي