احصائيات…ارتفاع الطلب على المواقع الاباحية مباشرة بعد الاعلان عن العيد بالمغرب

بعد ثوان معدودة من إعلان وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مساء الثلاثاء، موعد عيد الفطر المبارك، الذي صادف يوم الأربعاء، تحركت أنامل عدد من المغاربة للبحث الافتراضي عن كلمات “الجنس” و”فيديوهات البورنو”، في محركات البحث التي أظهرت إحصائياتها المتاحة للجميع أن الوتيرة ارتفعت مع آخر ليلة من شهر رمضان.

وكشفت إحصائية “اتجاهات البحث” لموقع “غوغل” الشهير، التي يبثها بشكل آني، أن وتيرة بحث المغاربة عن كلمات ذات صلة بالجنس بدأت في الارتفاع بشكل ملحوظ قرابة الساعة الثامنة من مساء الثلاثاء، أي في اللحظة التي أعلن فيها رسميا عن عيد الفطر بالمغرب، قبل أن تأخذ الوتيرة منحى تصاعديا طيلة الليلة ما قبل الماضية، لتبلغ ذروتها مع الساعة الرابعة من صباح أمس، قبل أن تعود مجددا إلى التصاعد مع منتصف اليوم الأول من العيد.

واختار مغاربة من رواد محرك البحث “غوغل” استخدام كلمات متنوعة للوصول إلى مواقع ذات صلة بمشاهدة لقطات مصورة من الجنس، وهي مفردات ذات إيحاءات جنسية أظهرتها الإحصائية، وتبين انتعاش سوق الجنس الافتراضية بمواقع عربية ومغربية، عوضا عن المواقع الغربية.

إلى ذلك، تكشف الإحصائية الفورية التي يقدمها موقع “أليكسا” العالمي، المختص في إحصائيات وترتيب مواقع الإنترنت، والتابع لشركة أمازون الأمريكية، أن المغاربة يهتمون من بين 100 موقع مختلف التخصصات بموقعين غربيين متخصصين في صناعة الجنس، الأول يحتل المرتبة 50، بينما يستقر الموقع الثاني في الرتبة 95؛ فيما لازالت مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث والمواقع الرياضية والإخبارية تحوز اهتمام وتردد رواد العالم الافتراضي في المملكة.

وتحتل مواقع التواصل الاجتماعي صدارة اهتمام المغاربة، حسب موقع “أليكسا” العالمي، إذ يترددون كثيرا على موقعي “غوغل” و”يوتوب” بالدرجة الأولى، متبوع بموقع “فيسبوك”؛

كما تبين الإحصائيات ذاتها تردد رواد الشبكة العنكبوتية من المغاربة على مواقع التدوين، والمواقع الرياضية والإخبارية، فمواقع الإعلانات المجانية.

وكانت احصائيات سابقة، كشف عنها محرك ”غوغل“، عن تصدر جهة طنجة الحسيمة، المناطق الأكثر زيارة للمواقع الاباحية، تليها جهة كلميم السمارة، بينما تأتي جهة الدار البيضاء الكبرى في المرتبة الثالثة إلى جانب جهة تادلة أزيلال وبعدها مباشرة جهة الشاوية ورديغة وفي المرتبة الأخيرة جهة مكناس تافيلالت.

طارق بنهدا

loading...
2016-07-08 2016-07-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي