عبد الحنين السغواني- المغرب ماشي مزبلة!!

عبد الحنين السغواني- المغرب ماشي مزبلة!!

 عبد الحنين السغواني

في الوقت الذي نجد أن بلدنا انخرط في مسلسل الدوام في مجال مكافحة التغيرات المناخية (changements climatiques)، والذي سيتشرف بالمناسبة بتنظيم أكبر تظاهرة عالمية حول المناخ كوب 22 (COP22) ما بين 7 و 18 نوفمبر من السنة الجارية المزمع انعقاده بمدينة مراكش والمنظمة من طرف الوزارة المكلفة بالبيئة. في المقابل نجد نفس الوزارة رخصت باستيراد واستقبال بواخر محملة بنفايات جلدية وبلاستيكية قادمة من إيطاليا من أجل حرقها ببلادنا وهذه الاتفاقية تمتد على مدى ثلاث سنوات.

ما أثار انتباهنا في هذه الظاهرة أنها هذه النفايات موجهة للحرق مع تزامن المغرب الذي يستعيد فيه لاحتضان قمة المناخ، مما يجعلنا أمام تناقض كبير. لكن مع كامل الأسف حكومتنا الموقرة لقد نسيت الأضرار الخطيرة الذي تسبب له هذه المتلاشيات، من إلحاق الضرر بالإنسان والحيوان والنبات وقد يؤدي إلى ظهور العديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة، ويصيب المتضررين بتشوهات خلقية وعاهات مستديمة.

هذا فيما حذرت العديد من التقارير الدولية الصادرة في مجال البيئة، من خطورة هذه المتلاشيات على الإنسان والبيئة وتطلق على الأراضي التي تحرق فيه هذه المتلاشيات ب ” الأراضي المحروقة ” ، بحيث لم تعد صالحة للزراعة نتيجة السموم التي تركتها هذه المتلاشيات.

إسمحوا لي أن اطرح بعض الملاحظات على حكومتنا الموقرة، لو كانت هذه المتلاشيات (النفايات) غير خطرة فلم لم تستقبلها مصانع الإسمنت الأوربية؟ فلو كانت هناك استفادة من هذه المتلاشيات لكانت مصانع أوربا وايطاليا بنفسها أكثر حرصاً عليها …..وزيد وزيد ….

loading...
2016-07-05 2016-07-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات3 تعليقات

  • Yasin Rifi

    Ah maroc mazbala oktar mabrawch iraj3oh dhab

  • Mustapha Moukrim

    كلشي من شيفور ديال المغرب

  • Rãfîk Sãlhî

    المغرب أكثر من مزبلة

حسيمة سيتي