الحركة الامازيغية بريئة من الانزلاقات التي عرفتها جنازة الراحل محمد شاشا

خميس بتكمنت
يبدو من خلال ما اعقب جنازة الفقيد المناضل محمد شاشا ، ان هناك حِبْك مدسوس و مدروس حاولت عبره اطراف معينة لخلط الاوراق و إشاعة الدوخة السياسية بالريف من خلال محاولة الربط بين الحركة الامازيغية و المناخ العام الذي مرت به ظروف الجنازة لذلك وجب توضيح ما يلي : _ اولا : الحركة الامازيغية و مناضليها بالامس تواجدوا في شبذان و قبله بمطار العروي لاستقبال جثمان الراحل شاشا _بالمطار _ و تقديم العزاء لاهله و ذويه _بشبذان _ و الحركة الامازيغية لم تتحمل مسؤولية تنظيم مراسيم الدفن حتى يتم تحميلها مسؤولية موقف او قرار او سلوك عرفه الحدث . _ كل القرارات التي اتخذت في شأن سير اطوار الجنازة لا تلزم الحركة الامازيغية ، و تلزم فقط السيد اخ الراحل شاشا و من اجتمعا به ممن رافق جثمان الفقيد و اعني هنا السيد جمال الكتابي و فريد ايت لحسن ، و على الكل ان يفهم ان شؤون التأبين و سيره هو قرار يستوجب ان يتمخض عن ارادة عائلة لمتوفى أي كان _ توهيم الرأي العام ان قرار عدم اداء الصلاة هو قرار بالاجماع تم الخوض فيه بالامس هي محاولة للزج بالحركة الامازيغية في معركة تتناقض مع خطابها و سلوك مناضليها . _ ما سمي باللجنة المكلفة بالاعداد لمراسم الدفن المكونة من السادة المذكورة اسمائهم اعلاه ، بادرت الى تصوير مبدئية الحسم في قرار ليس من اختصاصها بل من اختصاص عائلة شاشا و كان لزاما عليها ان تتلو الوصية في حالة توفرها على الوصية اصلا .. _ بدل تحوير النقاش الى زاوية التفقه في الاحلال و الاحرام ، كان على من يدعي حب مناضلنا شاشا ان يتمسك بافكاره بدل حلب القشور ، شاشا اراده وطن ، ارادها حرية ، اراده حب ، اراد السواسية و نبذ الظلم و الحكرة ، و على هذا الاساس كان لزاما بالامس ان يتم شجب مخزنة الجنازة و عسكرتها ، و يتم شجب تهميش المنطقة التي لم يردها شاشا مهمشة ، و ان يتم التوحد على ما يجمعنا و يوحد ابناء قبيلته ، شاشا كان يدعو دوما للوحدة و من اراد الاستثمار في مكامن التفريق فليدع اسم شاشا سالما من نتانة لوثة لسانه . _ ما يحدث الان يجعلنا ملزمين بالتعقل اكثر و عدم الانجرار لسيالات و اهاجات اعداء القضية الذين يتحرشون بها ألاء الليل و النهار _ الخطاب الامازيغي واضح ، و من يحاول تكييفه مع شروط الاصولية او يعاني من فوبيا التنظيم فليدع الامازيغية بسلام و لعلها فرصة و مناسبة لاعادة النداء الى ضرورة و انية التنظيم الريفي الامازيغي حتى لا يأكل خصومنا الثوم بفاهنا . _ محاولة إقران علمانية الحركة الامازيغية بقرار عائلي ما هي محاولة فاشلة مردود عليها . _ من يتوفر على وصية المرحوم فلينشرها ، و اجدد النداء ان شاشا اكبر من محاولة الاساءة اليه عبر استخدامه مطية لهدف ما . ـ احبوا شاشا فهو كان ينادي بالوحدة و اتحدوا ان احببتموه ، و ان لم تفعلوا فدعوه يرقد بسلام بعيدا عن سيكولوجياتكم المعتلة . _ الاامازيغية اكبر من تقزيمها في تدليسات مقزمة ، الغيورين عليها يحتكون بالميدان ، اما من يحاول تعليمنا من فوق المنبر او من وراء حجاب فليصالح ذاته و لينزل للميدان فذاك مكان اللقاء لا غير .
loading...
2016-07-05 2016-07-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي