الحسيمة: طلبة العلوم و التقنيات يصدرون بيانا ناريا بسبب تجاهل الإدارة لمطالبهم المشروعة

توصلت الحسيمة سيتي ببيان تنديدي صادر عن طلبة كلية العلوم والتقنيات بوكيدان يدينون من خلاله الطريقة التي تنهجها الإدارة في تعاطيها مع الحركة الطلابية. ويحملون الإدارة كامل المسؤولية إلى ما ستؤول إليه الأوضاع من داخل الموقع مع تنبيه “المسؤولين” بأن معركتهم مستمرة  الى غاية تحقيق الملف المطلبي، وانهم عازمون على التصعيد في الأشكال النضالية. البيان كاملا كما توصل به الموقع

استمرارا في المعركة النضالية التي تخوضها الجماهير الطلابية بموقع الحسيمة على أرضية المطالب العادلة والمشروعة والتي تم تسطيرها في الملف المطلبي، وفي سياق تجميد بنود التخريب الجامعي التي يحاول النظام تنزيلها على كاهل الجماهير الطلابية عبر مخططاته الطبقية التي تهدف الى خوصصة قطاع التعليم، وأن ما عرفته المعركة النضالية من تراكمات وتضحيات جسام وكانت آخرها المقاطعة الثانية لامتحانات الدورة العادية، خير دليل على تشبث الجماهير الطلابية بمطالبها العادلة والمشروعة ودفاعها عن حقها المقدس في التعليم.

رغم الحوارات الماراطونية التي أجريت (حوار يوم 30/05/2016 الذي دام 6 ساعات وحوار يوم 21/06/2016 الذي دام أكثر من 3 ساعات) والحوار الذي كان مقررا أن يكون مع رئيس جامعة محمد الأول يوم 22/06/2016، تبين أنها ليست إلا مراوغات في محاولة لامتصاص الغضب الطلابي (إلغاء الحوار مع الرئيس بدون مبرر)، إلى جانب إقدام الإدارة على التبرؤ من محضر الحوار الأول الموقع من طرف العميد وبرمجتها بشكل مفاجئ لدورة استثنائية وحيدة (05 شتنبر 2016 ) وإقدامها على عقد مجالس تأديبية في حق 19 طالبا مما يؤكد على حتمية الاستمرار في المعركة النضالية، وأمام هذا الوضع نعلن للرأي العام الوطني والمحلي:

  • إدانتنا للطريقة التي تنهجها الإدارة في تعاطيها مع الحركة الطلابية.

  • نحمل الإدارة كامل المسؤولية إلى ما ستؤول إليه الأوضاع من داخل الموقع.

  • ننبه “المسؤولين” -اللامسؤولين- بأن معركتنا مستمرة وستستمر الى غاية تحقيق الملف المطلبي، ومن موقعنا بصفتنا طلبة أوطاميين، عازمون على التصعيد في الأشكال النضالية.

  • تشبثنا بالملف المطلبي العادل والمشروع.

  • تشبثنا بالإطار العتيد باعتباره ممثلا للطلبة

loading...
2016-06-24 2016-06-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي