انتهاء الأجل المحدد لتثبيت قنوات الواد الحار والماء منذ أسبوع بالحسيمة فأين السلطة؟

حسيمة سيتي – تقرير إخباري

رغم وضع خطة زمنية لإنهاء أشغال الحفر على شارع طارق بن زياد، وإلتزام الشركة المنفذة بوضع حد للفوضى والعشوائية التي طغت على سير أشغالها مند إنطلاقها في إنجاز مشروع تهيئ وتثبيت قنوات الصرف الصحي وتقوية شبكة الماء، بعد تدخل السلطات التنفيدية والمنتخبة بمدينة الحسيمة التي بدورها قامت بإستدعاء الشركة في إجتماع رسمي لحثها على التسريع من وتيرة الاشغال وإخضاعها للشروط التقنية، و خلص ذات الإجتماع بتحديد يوم الاربعاء 15 يونيو 2016 كتاريخ لانتهاء الأشغال، لكن ما مآل ذلك التاريخ الموعود وما موقع السلطات من هذا التأخير ؟

عن فلسفة “ديريدا” في ميتافزيقا الحضور، فإن الشارع الذي يعتبر القلب النابض للمدينة يبرهن عكسه، وكمثال على ذلك فالمنفذ الرئيسي لكورنيش « صباديا « بإعتباره متنفس السكان منذ شهور وشركات الحفر مستغرقة في النبش، وحولته إلى برك ومستنقعات للأوحال و الغبار التي تتطاير منه و تحدث ضوضاء في السماء وتخنق كل المارة، وتصل لمنازل الساكنة المجاورة وتعرض حياتهم لمشاكل صحية خاصة التنفسية، فضلا عن تأثير بطئ الأشغال في التجارة، حيث يضطر أغلب المواطنين تجنب المرور من شارع طارق بن زياد بسبب الحفر والغبار .

ومع إقتراب الصيف الذي كان من المفترض أن تكون فيه الحسيمة في أبهى حللها لإستعادة رواجها التجاري الراكد طوال السنة ليتعافى وينتعش باستقبالها لأبنائها المقيمين بالخارج والسياح الوافدين على شواطئها من مختلف بقاع الوطن والعالم، فإن الحال لازال كما هو عليه وليس هنالك مؤشرات على تقدم الأشغال بالرغم من أن الشركة قدمت إلتزامات بشكل رسمي أمام السلطات والتاريخ الذي حددته مر عليه أسبوع كامل.

هذا التأخير حسب مصادر جاء بسبب خلاف بين الشركة والمجلس البلدي بعد رفض الأولى تزفييت كل الشوارع التي إستهدفتها اَليات الحفر بدل ترقيعها، فمن المنطق والغباء عدم تزفييت الشارع كله خاصة وانه تحول لساحة حرب .

ويطالب السكان بمحاسبة شركات المقاولات التي تتأخر في إنجاز المشاريع والعمل بصورة جدية في هذا الشأن لتفادي المشاكل والأضرار التي يتعرض لها بسبب عدم اعتماد والتزام المعايير التقنية في أشغالها وتعطيل مصالح المواطنين بسبب التأخير في إنهاء هده الأعمال التي إستهلكت زمانا كثيرا .

التبريس

loading...
2016-06-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقاتتعليقان

  • ⴰⵙⴰⵉⴷⵉ ⵎⵃⵎⴰⴹ

    مارينا سالوها ف 2 دقايق والطريق 4 اشهر انه المغرب يا سادة

  • Latifa Ouahbi

    معظم شوارع المدينة مخربة بسبب أشغال استصلاح القنوات، ونحن على أبواب فصل الصيف؛ حيث استقبال السواح واخواننا القادمين من الخارج. فأين هم المسؤولون؟ ؟؟؟؟؟

حسيمة سيتي