“الحُكْرة” تدفع بأساتذة البرنامج الحكومي إلى التعبير عن محنهم أمام المساجد ويدعون لمسيرة وطنية بالبيضاء

حسيمة سيتي – يونس بكاوي من البيضاء

دعا المجلس الوطني لأساتذة البرنامج الحكومي “10 ألف إطار تربوي” إلى تنظيم وقفات احتجاجية أمام المساجد من أجل التنديد بالجرائم الإنسانية التي ترتكب في حقهم من طرف القوات الأمنية أثناء قيامهم بالوقفات الاحتجاجية السلمية والحضارية، كما دعا ذات المجلس أيضا إلى تنظيم وقفة وطنية كبرى بالدار البيضاء نهاية يونيو الجاري، احتجاجا على سياسة التماطل والأذان الصماء التي تنهجها الحكومة في ملفهم المطلبي.

ويطالب المحتجون بالإدماج في الوظيفة العمومية وعدم إعادة التكوين في المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وذلك “بعد تنصل القطاع الخاص من الالتزام بالاتفاقية عبر إدماج الخريجين في سوق الشغل” حسب تعبيرهم.

كما تظاهر المئات من خريجي البرنامج “10 آلاف إطار تربوي” بالمدارس العليا للأساتذة، في مسيرات متعددة بكل من الرباط وتطوان وفاس وطنجة خلال الأيام الماضية، من أجل المطالبة بحقهم في الوظيفة العمومية، داعين الحكومة إلى تطبيق القانون المؤطر لهذا البرنامج التكويني.

وتجدر الإشارة إلى أن السنة التكوينية الحالية 2015/2016 بالمدارس العليا للأساتذة، شكلت الدفعة الأخيرة لمشروع اتفاقية الإطار التي تم توقيعه يوم 08 نونبر 2013 بين كل من السيد وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي وزير الاقتصاد والمالية من جهة، وبين وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ورؤساء الجامعات التي تتوفر على المدارس العليا للأساتذة من جهة أخرى، تحت إشراف السيد رئيس الحكومة من أجل تكوين 10000 أستاذا وأستاذة في أفق سنة 2016، حيث استفاد من هذا الورش الوطني الكبير الطلبة غير الموظفين الحاصلين على شهادة الإجازة فما فوق (ماستر+ دكتوراه) في مختلف التخصصات وذلك بعد اجتيازهم لعتبة الانتقاء الأولي بالإضافة إلى مباراة كتابية وأخرى شفهية. وقد قدرت ميزانية المشروع ب 161 مليون درهم، خصصت منها منحة شهرية بلغت 1000 درهم شهريا للأساتذة المتدربين لمدة عشرة أشهر.

ويتهم الأطر المستفيدون من البرنامج، القطاع الخاص بالتنصل من التزاماته، محملين الحكومة المسؤولية في ذلك، وداعين إلى إدماجهم في القطاع العمومي.

loading...
2016-06-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي