يوسف البرودي- صحافة لحيس بريس

يوسف البرودي- صحافة لحيس بريس

يوسف البرودي

إن مصداقية الإعلام تكتسب بنقل هموم الشعب ورصدها بأمانة بعيدا عن أية وصاية. حسب رأيي المتواضع فهذه هي مهمة الإعلام والإعلامي إذا كان ينوي في الحقيقة الوصول إلى التعريف بمطالب الجماهير والمساهمة في توعية المجتمع وتحسيسه بما يدور حوله عبر نقل الخبر والحقيقة. هذا، ما لا يمكن التحدث عنه في المغرب، لأن جل الإعلاميين المغاربة إما عملاء للمؤسسة الملكية وإما إمتهنوا الصحافة لنيل “باسبور” العبور من جحيم الخبز الحافي إلى “الفيلات” المطلة على ضفاف نهر أبي رقراق. أما الصحافيين الأحرار فدائما ما يكون مصيرهم “قرارات المنع عن الكتابة” أو يتم إرسالهم ليمضون “العمرة” حسب تعبير أولاد الشعب في زنازن العار.

نماذج كثيرة لا تعد ولاتحصى من صحفيي ربطات العنق والكوستيمات السوداء، وإلتقاط الصور مع “كافي نوار” بأفخم أوطيلات العاصمة، بعدما نكحهم المخزن وحرضهم على توجيه سهامهم إلى صدور الوطنيين الحقيقيين _أعداء الوحدة الترابية و الملكية_ حسب كتاباتهم السخيفة، وكذا تسخير جرائدهم الصفراء للتطبيل لشعارات المخزن وشرعنة جرائم القصر ضد الشعب المغربي، كما عمل هؤلاء المسترزقين على شن الحملة الشرسة ضد المناضلين الشرفاء وتخوينهم في محاولة بائسة منهم للوقوف أمام العاصفة الهوجاء التي كادت تقتلع شجرة “الصدر الأعظم” من جذورها.

إذ إن المتتبع للمشهد الإعلامي المغربي سيكتشف حالة فريدة من صحافة “لحيس ..بريس” المتمثلة في شخص كاتب عمود “شوف تشوف” والمدير العام لجريدة الأخبار الرجعية، رشيد نيني الذي يتقن ممارسة التلاص عبر عموده السالف الذكر كما وصفه محمد بنعزيز سنة 2011 بعدما سرق منه مقالا تحت عنوان “الحرب على الموهبة والمثابرة” ليعيد نشره فيما بعد. السي رشيد نيني بعدما إختلط له شعبان برمضان، قفز من الكتابة عن أعمال السلطة التنفيذية إلى مكيجة صورة المؤسسة الملكية ليصبح عموده “شوفوني كنمدح المكلية” على منوال اللهم كثر حسادنا والحمد لله بلادنا زينة.

هكذا، بقرائتي للعددين الأخيرين لجريدة الأخبار التي يديرها نيني وكأي قارئ إتضح لي وبالملموس أن رشيد الذي ظل لوقت طويل يصدع طبلات آذاننا أنه يدافع عن دافعي الضرائب ويقدم نفسه كصحافي حداثي وكخادم للشعب إلا أن مقاله الأخير “الملك وفرانس =ثروة=” الذي صدرت منه ثلاثة حلقات إلى حدود اليوم، يبين عن مدى بلادة رشيد نيني في خوضه لغمار التحليل السياسي والجيوستراتيجي للتغيرات الجديدة في علاقة المغرب بالولايات المتحدة الأمريكية، لأنه وبغباء كبير بدل تحليل العلاقات الدولية إستنادا إلى المبادئ المتعارف عليها في هذا الحقل العلمي، قفز إلى مناقشة الأشخاص المشاركين في البرنامج الذي أعدته القناة الفرنسية حول الملك محمد السادس، ليخصص المقال الثاني لمناقشة شخص “الأمير هشام” ثم إنتقل لغرفة نوم بنشمسي المتحدث باسم منظمة “Human Rights Watch” إنطلاقا من “شحال باش باع جريدتو وشحال باش شرا سيارتو”، ليصفه في الأخير بأنه ليس إلا بيدقا يتحكم فيه الأمير هشام. على هذا الأساس وليس دفاعا عن هشام أو بنشمسي أو من يلف لفهم لأنهم “كلاو من طنجية مول الفيرما”، يمكن أن أقول لك يا رشيد أنك لست إلا خادما مطيعا للمؤسسة الملكية في إنتظار أن تجود عليك ب”كريمة” أو وسام من درجة “عياش ممتاز”. وجريدتك تلك لا تصلح حتى أن تكون مكان “كاغط الطواليط”. هذا بدون الخوض في تفاصيلك وفضائحك يا رشيد.شفتي شحال راك متقن “صحافة ..لحيس..بريس”..

loading...
2016-06-01 2016-06-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي