يهم تلاميذ جهة طنجة تطوان الحسيمة …الاقسام التحضيرية ”classes préparatoires” تستعد لفتح ابوابها بتطوان

ستتعزز مدينة تطوان، خلال الموسم الدراسي 2017/2018، بإحداث مركز للأقسام التحضيرية للمدارس العليا العلمية «CPGE». وبحسب مصدر مسؤول بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة تطوان الحسيمة، فإن أشغال الشطر الأول لبناء المركز قد انطلقت خلال الأيام القليلة الماضية ، وذلك بعد استيفاء الإجراءات القانونية والمسطرية، حيث شرعت المقاولة التي فازت بالصفقة في بنائه. وأضاف المصدر أنه تم تخصيص جزء من الوعاء العقاري التابع لمدرسة محمد عزيمان الابتدائية لاحتضان هذا المركز، حيث من المنتظر أن تنتهي الأشغال به خلال نهاية الموسم الدراسي المقبل، على أن تنطلق به الدراسة خلال الموسم 2017/2018. ومن شأن إحداث مركز للأقسام التحضيرية للمدارس العليا العلمية، أن يعزز المكانة العلمية والأكاديمية لمدينة تطوان وأن ينوع من العرض الجامعي بالمدينة، هذا إلى جانب التخفيف من عبء بعض العائلات التي يتابع أبناؤها دراساتهم الجامعية خارج مدينة تطوان. و يذكر أن الأقسام التحضيرية للمدارس العليا العلمية توفر للحاصلين على البكالوريا شعبة علوم الرياضيات، وشعبة العلوم، والتكنولوجيا، تكوينا أساسيا يغلب عليه الطابع العلمي ويتم في سنتين، الأمر الذي يؤدي بجميع المدارس العليا إلى المنافسة على أساس البرامج الوطنية، وهذه الأقسام التحضيرية لها هدف يتمثل في تطوير قدرات التلاميذ النظرية والعلمية على أساس منطقي ومن هذه التدريبات يتمكن الطلبة من مجالات الكيمياء وعلوم الإعلاميات وكذلك علوم الهندسة الصناعية، بالإضافة إلى تطوير البعد الذاتي عن طريق العمل الشخصي. ومن مميزات هذا النظام الفريد كونه الطريق الوحيد للوصول إلى المدارس العليا للمهندسين وللطيران العسكري والمدني، كما أن تلامذته يشكلون فئة نخبوية تنتقى بعناية حسب ميزة الشهادة المحصل عليها خلال اجتياز امتحان شهادة الباكالوريا، وكذا حسب آراء هيئات تعليمية عالية التكوين تتشكل من موجهين تربويين وأساتذة وخبراء.

5/30/2016

loading...
2016-05-31 2016-05-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي