الحسيمة …الجدارمية يحجزون كميات مهمة من البارود بمنزل نواحي كتامة

حجزت مصالح الدرك الملكي بطهر السوق بتاونات، نهاية الأسبوع الماضي، 100 كيلوغرام من مادة البارود المتفجرة، بمنزل بدوار بمنطقة باب جبح ناحية كتامة بإقليم الحسيمة، في إطار بحث فتحته مع أشخاص ضبطوا متحوزين بالمادة أثناء محاولتهم حفر بئر بدوار تابع لنفوذ درك مرنيسة. وتنقلت فرقة خاصة إلى باب جبح على بعد كيلومترات من تاونات، بعدما أرشدها موقوف للجهة مزودته بالكمية المستعملة في الحفر، التي اتضح أنه حازها بطريقة غير قانونية، لتتم مباغتة مزوده داخل منزله الذي أخضع إلى التفتيش قبل العثور على الكمية، وحجزها واقتياده إلى طهر السوق. وانصب البحث مع المتهم من قبل الضابطة القضائية للدرك، حول كيفية وظروف وملابسات حصوله على تلك الكمية من المادة التي تستعمل في حفر الآبار وإزاحة الأحجار منها وشحن بنادق الصيد التقليدية لصيد الوحيش أو استعمالها في التبوريدة التقليدية، وترويجها دون رخصة تسمح له بذلك. وتعود وقائع القضية إلى منتصف الأسبوع الماضي، لما أوقفت المصالح نفسها أشخاصا بصدد حفر بئر وبحوزتهم كمية من المادة كانوا يهمون باستعمالها في إتلاف حجر كبير عثروا عليه بمكان الحفر أثناء مباشرة العملية بطريقة تقليدية، إذ أوقفتهم واستمعت إليهم في محضر قانوني حول كيفية حيازتهم إياها. ويتحدر 4 من الموقوفين من منطقة بورد المجاورة واثنان من الصحراء المغربية، فيما أخلت المصالح نفسها صاحب البئر المراد حفره إضافة إلى ابنه، لعدم مسؤوليتهما في إحضار البارود، فيما وضع الباقي رهن الحراسة النظرية قبل الاستماع إليهم في محضر قانوني والتنقل إلى باب جبح لحجز كمية المادة. وأحيل المتهمون صباح الجمعة الماضي على الوكيل العام باستئنافية فاس، الذي أحالهم بدوره على قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة، إذ استمع إليهم ابتدائيا قبل تأجيل التحقيق التفصيلي معهم إلى وقت لاحق، بعدما أمر بإيداع 3 متهمين سجن عين قادوس، وسرح عددا مماثلا ب1500 درهم كفالة لكل واحد. ويستعين الفلاحون بالمناطق القروية بتاونات، بأشخاص متخصصين في حفر الآبار، من مناطق مختلفة، عادة ما يستعينون بهذه المادة المحظورة التي يحصلون عليها بطرق غير قانونية أحيانا، كلما عثروا على شيء صلب على عمق مهم، تعذر تكسيره بمجهودهم العضلي المستعان به في الحفر دون باقي التقنيات. حميد الأبيض

loading...
2016-05-25 2016-05-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي