الياس العماري: ”اطالب باستعادة رفات محمد بن عبد الكريم الخطابي”

عقد إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة ورئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أمس الثلاثاء (17 ماي 2016)، بالدارالبيضاء ندوة نظمتها “مبادرة تيزي” ضمن سلسلة ندوات “السياسيون في لقاء مع الشباب”، اجاب خلالها عن اسئلة الحاضرين التي تركزت حول رفات الامير محمد بن عبد الكريم الخطابي و كذا عن اصلاح صندوق التقاعد و مدى نجاح الحكومة في تنزيل الدستور، وجاءت اجوبته علي الشكل التالي:

–      

–         الأداء الحكومي ..إصلاح صناديق التقاعد

 

وفيما يخص حصيلة الحكومة، أوضح السيد إلياس العماري أن ملفات محاربة الفساد، والبطالة، وإصلاح التقاعد، والتعليم…هي قضايا لا يمكن إيجاد الحلول لها بالمنطق الفردي (طرف واحد) مهما كانت قوة هذا الطرف. بل هي قضايا مجتمعية وليست تقنية، والمضي في المقاربة التقنية المحضة توجه غير موفق، كما أن نسبة المغاربة المعنيين بأمر صناديق التقاعد لا تتجاوز30%، فالتشخيص الآن إذن غير ممكن لأن هناك أزمــــــــة، ويتم الحديث عن إضافة عدد معين من السنوات للوصول إلى السن القانوني للتقاعد وهذا ليس هو الحل، والمتخصصون يعرفون ممكن الخلل، وإجمالا التشخيص المالي هو جزء من الحل وليس هو الحل.

     

–         المغاربة شعب مسلم وليس إسلاميا

 

في معرض إجابته على الجدال الذي أثير سابقا، قال إلياس العماري: أننا جئنا لندافع عن المسلمين في مواجهة الإسلاميين، وفي هذا الصدد أستحضر مقولة لمفكر مصري يقول فيها: “المسلم هو الذي يعمل لحجز مقعد في الجنة، والإسلامي هو الذي يعمل لحجز مقعد في الحكومـــة”.

وأضاف المتحدث لا وجود نهائيا للفظة “إسلامي” في القرآن الكريم، عبارة الفقه الإسلامي خطأ والأصح أن نقول الفقه المسلم ولفظة الحضارة الإسلامية ينطبق عليها نفس الوصف ومن المفروض أن نقول حضارة المسلمين، هذه مصطلحات جديدة لها تأويل خاص للمشترك بيننا. خلايا الإرهاب الموجودة اليوم والاعتقالات التي تسجل والتفجيرات التي نشهدها في عدة بقاع من العالم المسؤولون عنها ليسوا مسلمين، وهناك من يوزع صكوك الغفران يمينا وشمالا.

وأوضح السيد إلياس العماري أن المغاربة شعب مسلم وليس إسلاميا، وِشدد بالقول على أنه: ” لن أسمح لأحدهم بالطعن في ذلك، وديننا هو دين الرحمة والاختلاف والعدل”..

– 

–         رفات محمد بن عبد الكريم الخطابي

 

محمد بن عبد الكريم الخطابي، شهيد الأمراء وأمير الشهداء، لم يكن من المفروض أصلا أن يدفن في الخارج، وجميعنا كنشطاء نطالب بإعادة رفاته كما إعادة رفات العديد من المناضلين المغاربة الذين دافعوا عن الحرية والعدالة واستشهدوا في: سوريا، لبنان، فلسطين، وأمريكا الجنوبيـــة.

القرار الرسمي في إعادة الرفات ليس فيه إشكال، وعائلته هي الوحيدة المخولة بنقل الرفات ودفنه، وعموما بنات الراحل يقلن أنه لم يمانع في أن يدفن في أي أرض مسلمة.

–         تنزيل الدستور لا يتم وفق الشكل المطلوب

 

قال إلياس العماري أنه ليس راضيا عن تفعيل وتنزيل الدستور، وحتى ما فعل في جزء منه لم يفعل بالشكل المطلوب، الدستور ألزم الحكومة بتفعيل هذه النصوص، ومن أصل 18 نصا تم تنزيل 8 نصوص فقط، وعملية إخراج القوانين التنظيمية تحتاج إلى مراسيم تطبيقية وهو أمر مغيب، ونستحضر هنا كنموذج قانون الجهة . وعدم التنزيل هذا يشير على أن هناك أمرين اثنين: غياب الكفاءة وغياب الثـــــقة، وفقدان الثقة في الأفراد يؤدي إلى فقدان الثقــــة في الوطن.

–   

loading...
2016-05-19 2016-05-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي