الشرطة البلجيكية تعتزم توظيف مسلمين مختصين في الكمبيوتر لمطاردة الدعاية الجهادية على الإنترنت.

ذكرت RTBF اليوم الأربعاء أن الشرطة، ورهنا بالموافقة على الميزانية، ترغب في تعيين ستة خبراء في علوم الإسلام لفترة 2016-2017. وقالت الشرطة للقناة التلفزيونية العامة أن دور هؤلاء الموظفين الجدد، الذين لن يكونوا من عالم الشرطة، ولكنهم يجب أن يتوفروا على خبرة حقيقية،  سيكون هو تقديم مساندة خاصة للعاملين بالميدان، سواء من حيث الدعم أو في مجال الإرشاد. وسيتعين عليهم القيام بتدريب لمدة 15 شهرا قبل أن يصبحوا جاهزين للعمل.

وارتفع الطلب على هذا النوع من التخصصات منذ هجمات بروكسل. وكانت آخر تعيينات عناصر الشرطة المختصين في هذا المجال تعود إلى ما قبل سنة 2010.

وتبحث الشرطة البلجيكية عن مختصين محامين وعلماء اجتماع، يتوفرون على شهادة البكالوريوس أو الماستر “في اللغات والآداب العصرية ذات التوجه الشرقي من فئة العالم العربي الإسلامي”. كما أن الإلمام باللغة العربية مطلوب أيضا.

وسيركز التدريب الذي سيمتد لمدة 15 أسبوعا على مجال الشرطة بشكل عام، أو على الوظيفة في حد ذاتها.

كما يستهدف الطلب أيضا خمسين مختصا في الكمبيوتر لمطاردة الدعاية الجهادية على الإنترنت.

وستنظم الشرطة البلجيكية جلسة إعلامية موجهة للمرشحين يوم 28 مايو. وقد تم نشر إعلان بهذا الشأن بالفعل على الموقع الإلكتروني jobpol.be.

بلجيكا 24

loading...
2016-05-19 2016-05-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي