تويتر ستبدأ بعرض الإعلانات خارج تطبيقها ولغير المستخدمين

حتى لو كان عدد مستخدمي تويتر النشطين لا يتزايد، تويتر تريد النمو وزيادة دخلها من أولئك الذين يقرأون التغريدات ولكنهم غير مستخدمين للمنصة. تجري تويتر الآن اختبارتها لعرض الإعلانات خارج تطبيق تويتر الرسمي وفي أي تطبيق آخر يعرض التغريدات، لكن لا نتحدث هنا عن تطبيقات الطرف الثالث المشابهة لتويتر لأن اولئك بالنهاية مستخدمي تويتر.

الفكرة الرئيسية هي أنك لو كنت تستخدم تطبيق آخر غير تطبيق تويتر الرسمي وتطلع من خلاله على تايم لاين وتغريدات، فإنك ستبدأ بمشاهدة المزيد من الإعلانات. يأتي هذا من خلال دمج الشبكة الإعلانية MoPub التي كانت قد استحوذت عليها تويتر سابقاً بمبلغ 350 مليون دولار.

ومبدئياً فإن تويتر ستعرض التغريدات الإعلانية فقط على تطبيقات أندرويد و iOS التي تستخدم حزمة تويتر لتضمين التايم لاين داخلها. هذا يعني أي تطبيق للأجهزة الذكية يستخدم تويتر لعرض تغريدات اجتماعية حول موضوع معين، يمكن لمطور التطبيق عرض إعلانات من تويتر فيه.

وعبر إضافة سطور برمجية قليلة، يمكن الآن عرض الإعلانات في تطبيقات المطورين بحيث تبدو بتصميم متوافق مع ألوان التطبيق نفسه.

إن كنت مطور تطبيقات تضيف تايم لاين من تويتر إلى تطبيقك، يمكنك الإستفادة من التجربة الجديدة من خلال إعداد وحدة إعلانية جديدة في منصة MoPub ثم لصق رقم ID الخاص بك في حزمة Twitter Kit وستتولى تويتر الباقي.

وطوال عامين كانت تويتر تقول أن عدد الأشخاص الذين يشاهدون التغريدات يصل إلى أكثر من مليار زائر فريد شهرياً، لكن قاعدة مستخدميها النشطين لايزيد عن 300 مليون تقريباً. هذه الآن فرصة ذهبية أمام تويتر لتحقيق الأرباح من أولئك الذين يقرأون التغريدات لكنهم لا يستخدمون تويتر.

بالطبع ليس مستبعداً يوماً ما أن تعرض تويتر إعلانات في تايم لاين تغريدات مضمنة على مواقع الويب أيضاً وليس فقط التطبيقات الخارجية.

المصدر

loading...
2016-05-17 2016-05-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي