لماذا غادر الاطباء الاختصاصيون مستشفى محمد الخامس بالحسيمة!!

 

لماذا تتعرض الحسيمة بشكل خاص، ومنطقة الريف بشكل عام للإقصاء والتهميش ؟ لماذا تنعدم الخدمات الصحية؟ لماذا يتجاهل المسؤولون الوضعية المأساوية التي يعيشها أكبر وأقدم مستشفى جهوي على مستوى الإقليم؟ إنها الأسئلة الحارقة التي يرددها السكان يوميا. إن المستشفى الذي كان من المفروض أن يقدم خدمات جيدة ويلبي انتظارات المواطنين، لا يتوفر على أبسط الشروط  لترقيته واقعيا،بسبب الإهمال وانعدام التجهيزات والوسائل الطبية؛ ناهيك عن هجرة الأطباء المتخصصين،وعدم قدرته على تقديم الخدمات المتعلقة بالعمليات الجراحية، حيث يتم تحويل المرضى الذين هم في حاجة إليها، إلى باقي المدن مما يضطر معه المرضى إلى التنقل خارج الإقليم لإجراء العمليات الجراحية. في هذا السياق أفادت  مصادر مطلعة أن عددا من  الأطباء المتخصصين بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة، غادر نحو متشفيات أخرى في وجدة والدار البيضاء، أو نحو المستشفيات الخاصة، الشيء الذي زاد في الطين بلة، حيث إن “الهجرة الجماعية” للأطباء المتخصصين زاد الوضع المتردي تأزما. كل هذا زاد من معانات المرضى المتوافدين على هذا المستشفى بعد طول انتظار للمواعد التي تعطى بعد أسابيع وشهور، مما يجعل المرضى في دوامة شاقة بالمتاعب في سبيل تشخيص مرضهم لا في سبيل العلاج. المدينة تعاني من أزمات كثيرة اقتصاديا، والتي تنعكس سلبا على القطاع الصحي، مما ساعدت على هجرة الأطباء المختصين للبحث عن مدن تبرز كفاءتهم وأكثر طلبا لتخصصاتهم  مثل أمراض العظام والعيون والولادة، واحتكار الميدان من قبل أطباء يستغلون خلو الميدان الطبي من هذه التخصصات حيث يعملون على رفع أثمان الفحص والعمليات الجراحية والتيتزيد من معاناة الساكنة، ويجد المرضى نفسهم مضطرين إلى قطع مئات الكيلومترات نحو مدن فاس، الرباط للعلاج،. أوضحوا بأن ميزانية مهمة رصدت لاقتناء وإدخال وتزويد المؤسسات الاستشفائية بأجهزة و أدوات طبية، لكن لم يتحقق شيء لحدود اللحظة، سيما وأن أغلب المواطنين لم يلمسوا أي تحسن أو رفع لأي كفاءة وجاهزية في أي قسم من الأقسام التابعة لمستشفى محمد الخامس الجهوي . وعلاقة بالموضوع حل مؤخرا عامل الإقليم محمد الزهر رفقة باشا مدينة الحسيمة بمستشفى محمد الخامس، في زيارة تفقدية فجائية، مما خلق نوعاً من الارتباك وسط الطاقم الطبي العامل بالمستشفى. واطلع الوفد  على قسم الولادة وأجنحة أخرى كقسم تحاقن الدم ، حيث وقف عند الخصاص الكبير الذي يعاني منه المستشفى في كميات الدم، حيث بات يستغيث بمستشفيات في مدن أخرى لطلب الدم في الحالات المستعجلة.

فكري ولد علي

loading...
2016-04-30 2016-04-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات8 تعليقات

  • Adam

    Fati kaina hchoma tgoli had lhadra seffi 9albk mn lhi9d koun jat 3lina kol wahd ykhdam hda darhom

  • Fati Kayna

    Hitax xababna mabrawxi ikhadmo bladna khalaw 3robiyin ista9aro frifna ikhadmo fmota3na

  • Al Hoceima Al Hoceima

    لحقش الحسيمة ديما محكورة امعندهاش موليها

  • Karim RifeÑo

    في حقهم الذهاب للإستمتاع في أماكن أخرى بعيدا عن مجال الطب لان لديهم ما يكفي من اموال الشعب الريفي

  • Fatimazahra Sara

    ثم يقولون لماذا يتذمر الريفي لهاذا اقل شي هو الضمان الصحي وهو ليس متوفر الحكومة مشغولة بالمشاريع اللتي تجني النقود وليس الخير للشعب الفقير

  • Yozarsif Adahchour

    Man yanchoro hada lkhabar

  • Abdlhafid EL Allaoui

    radi imchiw lsorya

  • صابرة أم الولدين توبة

    لاستنزاف جيوب الفقراء أما الأغنياء الاستشفاء مجاني

حسيمة سيتي