إيطاليا تستنفر ترسانة من المروحيات والبواخر للبحث عن جثة شاب مغربي كان قد غرق في عرض البحر

قال متحدث باسم رجال الإطفاء بمدينة باليرمو في إيطاليا إن فريقا من الغواصين عثر، صباح اليوم الأربعاء، على جثة الشاب المغربي عمر شعيب، الذي كان يبلغ من العمر قيد حياته 18 سنة، غير بعيد عن المكان، الذي اختفى فيه في عرض البحر منذ ثلاثة أيام.

وأضاف المتحدث ذاته أن جثة الشاب المغربي إلتصقت بين صخرتين في عمق يتعدى المترين، ما جعل رؤيتها صعبة.

وكان الشاب المغربي قد اختفى، زوال يوم الأحد الماضي، حين كان برفقة مجموعة من أصدقائه يسبح في البحر، لكنه في لحظة ما ارتمى واختفى عن الأنظار، وقد حاولت شابة إيطالية إنقاذه لكن من دون جدوى، ورجّح أصدقاؤه ارتطامه بأحد الصخور عند إرتمائه ما تسبب له في فقدان الوعي، وبالتالي الغرق.

واستنفرت قوات الانقاذ بجزيرة صقيلية ترسانة من وسائلها للبحث عن الشاب، وخصصت ثلاثة طائرات مزودة بكاميرات متطورة تخترق المياه وباخرتين بالإضافة إلى فريق من الغواصين المحترفين لغرض البحث عن الفتى المغربي.

وخلفت وفاة الشاب حزنا كبيرا لدى أصدقائه ومعارفه، وسبب اختفاؤه أزمة حادة لوالدته، التي نقلت إلى المستشفى، عشية يوم الأحد الماضي، حين علمها بالحادث.

وكتب أحد أصدقاء الراحل، ويدعى “مانويل”، في تدوينة على حائطه الفيسبوكي: “لقد قضينا وقتا ممتعا جنبا إلى جنب، كنت دائما بشوشا طيبا مفعما بالحياة، ولا أزال لا أصدق أنك غادرتنا..”.

loading...
2016-04-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي