ابني صار جهادياً فيلم مغربي – هولندي يعرض لأول مرة بالمغرب على هامش مهرجان إ صورة السينمائي بالحسيمة‎

توفيق بوعيشي *

شارك الفنان المغربي المقيم بهولندا (عبد الفتاح أحمد صالح ) في فيلم تلفزيوني هولندي تناول قضية انخراط الشباب الهولندي من أصول مسلمة في التنظيمات المتطرفة، والجماعات الارهابية .

وعرض الفيلم الذي حمل عنوان (ابني صار جهاديا) للمرة الأولى بالمغرب على هامش مهرجان إ صورة السينمائي المقام حاليا بمدينة الحسيمة بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالمدينة ذاتها وقد وُجهت الدعوة لعدد كبير من الفنانين المغاربة المشاركين في هذا المهرجان لمشاهدة الفيلم أبرزهم رشيد الوالي و المخرج ادريس شويكة ..

الفيلم من اخراج الفنان الهولندي (ساندر بورخر) وهو واحد من المخرجين الشباب المتميزين في هولندا و تدور أحداثه في عام 2013 ، ويتناول صراعا يدور داخل عائلة من أصول مغربية حيث يحاول الأب منع أبنه (مراد) من الانجرار إلى التطرف، والذهاب إلى سوريا، للانضمام إلى تنظيم « داعش» الارهابي، لكن الابن يصر على قراره وهنا يطرح الفيلم المأزق الذي يعنيه الاب وتردده في ابلاغ السلطات كي يمنع ابنه من الذهاب إلى سوريا ويجنبه الموت المجاني.

و في تصريح صحفي لبطل الفيلم الممثل المغربي عبد الفتاح أحمد صالح خص به ناظورسيتي قال الفيلم موجه بالأساس لأبناء الجاليات المغربية و العربية المسلمة المتواجدة بأوروبا خاصة بهولندا من أجل إثارة هذا الموضوع و طرحه للنقاش العمومي بغية الوصول الى حلول جذرية لظاهرة التطرف التي ظهرت بشكل لافت في الآونة الاخيرة وسط شباب المهجر.

loading...
2016-04-25 2016-04-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي