المنطقة الحرة لطنجة… افتتاح التوسعة الجديدة لمعمل “سنوب” .

و م ع

تم، أمس الأربعاء، بالمنطقة الحرة لطنجة، افتتاح التوسعة الجديدة لمعمل ختم وتقطيع الصفائح المعدنية الخاصة بالسيارات التابع لشركة “سنوب” الدولية.

وتندرج توسعة الوحدة الصناعية، التي أشرف على افتتاحها وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، وكلفت غلافا ماليا يقدر بنحو سبعة ملايين أورو، وشملت عملية البناء واقتناء آليات جديدة ،كامتداد لاستثمار المجموعة، الذي رأى النور في شهر غشت من سنة 2013 وكلف غلافا ماليا بلغ نحو 300 مليون درهم، ولمواكبة طلبيات مصنع “رونو” بملوسة بضواحي طنجة، والتجاوب مع حاجيات الصناعة الميكانيكية النشيطة بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وقال مدير مصنع “سنوب طنجة”، تاج الدين بنيس، بالمناسبة، إن هذه التوسعة تأتي أيضا للاستجابة للطلبيات المتزايدة وظهور زبناء جدد للمصنع من إسبانيا والهند وجنوب إفريقيا وروسيا وكولومبيا والبرازيل، وفي الوقت نفسه تحقيق طلبيات الزبون الرئيسي للمصنع والمتمثل في مصنع “رونو “،الذي يعرف تطورا ملحوظا على مستوى الانتاج والتصدير .

وأضاف أن توسعة المصنع يجسد إرادة المجموعة في مواكبة الأسواق الواعدة بمنطقة المتوسط ودول اخرى من اربع قارات ،كما ان توسعة الوحدة الصناعية تأتي في سياق رؤية طويلة الأمد.

واكد بنيس أن الوحدة الصناعية بشكل عام ،التي حققت السنة المنصرمة 50 مليون أورو كرقم معاملات، تساهم في تمكين المغرب باستمرار من اكتساب مهارات جديدة في المهن المرتبطة بصناعة السيارات التي تعد من الركائز الأساسية لبرنامج الإقلاع الصناعي بالمغرب، الذي يحقق النجاحات تلو الاخرى .

وتمتد الوحدة الصناعية “سنوب طنجة” ،الأولى للمجموعة بالقارة الإفريقية، على مساحة إجمالية تفوق خمسة هكتارات منها 15 ألف متر مربع مغطى.

وعلى مستوى الموارد البشرية، مكنت شراكة بين مصنع “سنوب طنجة” ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل المهني والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من تكوين اليد العاملة الضرورية للمصنع على مختلف مستويات الانتاج.

loading...
2016-04-21 2016-04-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي