الربيع الأمازيغي أو “ثافسوث” تقاليد عريقة تقاوم في زمن الآيفون والفيسبوك!

الأمازيغ هم سكان شمال أفريقيا الاصليون يمتد وجودهم عرضا من مدينة سيوة المصرية شرقا حتى جزر كناري الإسبانية غربا، مرورا بليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، وطولا من حدود جنوب البحر المتوسط شمالا حتى صحراء أفريقيا الكبرى جنوبا، حيث مالي والنيجر وبوركينافاسو، وهم أكثر من 32 مليون نسمة، يتمركز 30 مليوناً منهم في شمال أفريقيا و2 مليون في 9 دول أوروبية، هي: فرنسا، بلجيكا، إسبانيا وهولندا، وهناك 21 ألفا في مدينة سيوة المصرية، فضلا عن عدة آلاف في أميركا الجنوبية ولا سيما كوبا. للأمازيغ حضارة عريقة تقدر بـنحو 20 ألف سنة، ولا نستغرب أن يكون تاريخهم حافلا بالأحداث الكبيرة، كما أن للشعب الأمازيغي لغة خاصة به، وتتفرع من اللغة الأمازيغية 13 لهجة، تتحد جميعها في القاعدة اللغوية المشتركة. ومن أهم اللهجات الأمازيغية: “الطارقية” وهي في النيجر ومالي وبوركينافاسو، “الريفية” و”السوسية” و”الأطلسية” و”التشلحيت” في المغرب، و”القبائلية” و”الشاوية” و”الميزابية” و”الطارقية” أيضا في الجزائر، و”الزوارية” و”الجبالية” و”الغدامسية” في ليبيا، و”الغوانشية” في جزر كناري، و”السيوية” في مصر. عيد الربيع الأمازيغي أو “ثافسوث

عيد الربيع هو حقبة أخرى تعني الخصوبة والرخاء، يدعى “ثافسوث”، وهي كلمة أمازيغية تعني “الأوراق”، وفِعلها هو “ثَفْسَ” أي أورقت وأينعت، دلالة على تورق النباتات وتفتّح أزهار الأشجار المثمرة في الربيع.

يحتفى بهذا العيد في بالعديد من مدن القبائل الجزائرية، مثل ولاية باتنة وبعض المناطق بالشمال المغربي كالحسيمة ومناطق الأطلس المتوسط. فمثلا نجد قرى وبلديات بمدن الجزائر، تحيي عادة خاصة بها كلما حل شهر أبريل، فعلى بعد حوالي 50 كلم شرق ولاية تيزي أوزو الجزائرية، تقع قرية “آث عيسي” الجبلية، التي لا يزال سكانها يمارسون أنشطة الزراعة والرعي، ويعيشون على الطريقة التقليدية في كسب قوت عيشهم، فهم يعتمدون على الحيوان في الحرث ونقل الأكل والماء وغيرها، والذي (الحيوان) يواجه صاحبه بدوره صعوبات في جلب الأكل والمشرب له، لا سيما في فصل الشتاء، غير أن فصل الربيع يسهل عليه الحصول على ما يضمن له العيش ويتم إثر ذلك احتفال سكان القرى بعرس خاص بالحيوان يسمى “ازنزي”، كون سكان قرية “آث عيسي” يملكون حيوانات من بقر وغنم وأرانب ودواجن وغيرها، فسكان الريف يحبون الاستمرار في نمط عيش القدماء رغم التطور الذي طرأ على حياتهم.

أكـلات وطقوس خاصة بالعيد

إن الاحتفال بهذه المناسبة يدوم أسبوعا كاملا، ويكون خلال الفترة الممتدة بين 17 و23 نيسان أبريل، المصادف لفترة ما يسمى “باحقان” حسب الروزنامة الأمازيغية، والتي تعني فترة، يكون فيها الشتاء قارسا مقارنة بباقي أيام الشتاء، حيث يتم في هذه الفترة إخراج المواشي والغنم وصغارها في الصباح الباكر قبل طلوع الشمس، ويتم مرافقة الرعاة من العائلات وأبنائهم بغية زرع هذه العادة في نفوس الأبناء وتعلمها، كي يضمنوا الاستمرار في إحيائها بعدهم.

تقول إحدى النساء القبائليات (الأمازيغيات) في هذا الشأن، أن التحضير لإحياء هذه العادة يتطلب وقتا، حيث تتهيأ العوائل كلها لإحياء طقوس “عيد الربيع” من خلال الإقبال على اقتناء نوع خاص من السلع، بينها القفف الصغيرة المصنوعة من البلاستيك أو الحلفاء المزينة بالرسومات المخصصة للمناسبة.

بشأن تحضيرات الطعام تجد الكل يتسابق هذه الأيام لشراء الدقيق والسمن وتمر الغرس، حيث تقوم النساء قبل حلول العرس بـ 3 أيام بطحن القمح والفول بطاحونة القرية، وذلك لتحضير مختلف الأطباق التقليدية التي تعودن على تحضيرها في هذه المناسبة، ومن بينها التين الجاف واللبن.

في صبيحة يوم الاحتفال يحضر طبق مع حليب البقر، ليتناول منه كل سكان القرية، كما يتم استخراج الزبدة من الحليب، وإعداد مختلف الحلويات التقليدية على غرار “المبرجة” أو “الأبراج”، وهي عبارة عن دقيق محمص مع تمر غرس وزبدة ثم تمزج مع بعضها، ويتم تقطيعها إلى أبراج، ثم يطهى الطبق جيدا في “الطواجن” أو “الكانون”، كما تشتهر أكلات أخرى في عيد الربيع مثل “الرفيس” التونسي الذي يتخذ عدة أشكال.

للأطفال نصيب في عيد الربيع

تتواصل أجواء الاحتفال بتوجه البنات الصغار جماعات إلى الحقول في أجواء مشمسة وربيعية، يغنين أغانٍ تمجد الربيع، ويجمعن الأزهار ويشكلن بها باقات تزين أبواب منازل القرية.

amazighnom كما يشارك الكبير والصغير في عادة أخرى متمثلة في تزيين طفلة صغيرة ليكون شكلها مثل العروس حيث ترتدي الجبة القبائلية، وتوضع على الرأس “باقة حبق” كما تتزين بالفضة، ويتم تهيئة طفل ليكون زوجها والذي يرتدي أجمل اللباس مع وضع “برنوس” رمز الرجولة والهمة بمنطقة القبائل، ويتم إعطاء الطفلة وعاء من الفخار به ماء يشرب الزوج من يديها وتشرب هي الأخرى من يدي زوجها، ويتم اقتيادهما إلى غابة وعلى طول الطريق تطلق النساء العنان لحناجرهن بالغناء مع الزغاريد المتعالية، وأثناء ذلك تقوم العازبات بجمع الأزهار، وحسب المعتقدات، يعد فألا لهن لتطليق العزوبية وحصول النصيب، قبل أن يعدن أدراجهن إلى المنزل بعد غروب الشمس. ربما بدأ طابع الاحتفالية يتلاشى بشكله الأول، حيث كانت تقام تظاهرات كبيرة من بينها الفانتازيا على ظهر الخيول، بالإضافة إلى أنشطة ثقافية وفنية وتجارية عديدة، بتنشيط من فرق فلكلورية تغني وتهتز للإيقاعات الأمازيغية، كما يعرض المزارعون بنفس المناسبة منتجاتهم، ويضع الحرفيون الخزف التقليدي لبيعه في الأسواق، كل ذلك في أجواء من البهجة والألوان تتحول إلى كرنفال جميل يبهج الأطفال بالتأكيد، ولكن ما يزيدهم فرحا أن لهم الحق في العديد من الحلويات والفطائر الخاصة، وتقاسم المأكولات واللعب في ذلك الطقس الربيعي.

جميلة مصاطفى
loading...
2016-04-17 2016-04-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي