22 سنة سجنا لمغربي قتل عجوزا اسبانية من اجل سلسلة عنق قيمتها 700 اورو

22 عاما ونصف، سجنا نافذا، هو ما قضت به، اليوم الثلاثاء، محكمة في إشبيلية الإسبانية ضد مهاجر مغربي تورط في قتل جارته، موجها إليها سبع ضربات في الرأس أردتها قتيلة، قبل ما ينيف عن سنة.

القضية ابتدأت، في فاتح أبريل 2015، حين عثر على القتيلة “أسانسيون رويز كوميز”، 69 سنة، ميتة داخل منزلها الكائن في “توريبلانكا”، وقد تبادر إلى أذهان أقربائها أنها توفيت نتيجة سقوطها عن الدرج.

وبينما كاد الأقرباء يسلمون بفرضيتهم، فطنوا إلى اختفاء سلسلة ذهبية كانت تمتلكها الهالكة، ليتم عرض الجثة على التشريح ويثبت الأخير تعرض العجوز لسبع ضربات في الرأس بواسطة أداة دائرية مما تسبب لها في كسور بالجمجمة.

بدأ الشك يدب في جيران الهالكة، وهو أطلق تحقيقا في أعقابهم قبل أن يثبت وقوف المهاجر المغربي “عبد المجيد” وراء تنفيذ جريمة القتل.

اللافت أن السلسلة التي سرقها عبد المجيد من ضحيته باعها لأحد الأشخاص بمبلغ لا يتجاوز 530 أورو، بينما تقدر قيمتها بـ737,64، وفق تقرير لصحيفة “Diariodesevilla” حول القضية التي هزت الرأي العام في إشبيلية.

وفيما اعترف عبد المجيد بجريمته أثناء التحقيق معه تراجع عن أقواله أمام المحكمة، غير أنها قضت في حقه بالسجن النافذ 18 سنة بسبب جريمة القتل، بينما أضيفت للعقوبة4 سنوات ونصف أخرى بسبب تهمة سرقة السلسلة الذهبية لجارته الستينية.

loading...
2016-04-13 2016-04-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي