حسن الأكحل – إلى من يهمه الأمر

حسن الأكحل – إلى من يهمه الأمر

مجرد فكرة عابرة تنتظر من يلتقط معانيها في زمن التيه والبهتان السياسيين ، وبالمناسبة رحم الله الأستاذين عابد الجابري والمهدي المنجرة وغيرهم من قامات الفلسفة والفكر والأدب والشعر والإبداع بشتى تلاوينه ، وأطال الله في عمر من بقي منهم حتى يضلوا منارة للعلم وشعلة للفكر، في زمن وللأسف الشديد أصبح البعض من ألف القفز المجاني في الهواء يتطاول عليهم ويبخس ما قدموه لثراتنا وثقافتنا المغربية أزهى أيامها ، ويحاول من وسوس له بنية الجماعة أن يطمس جيلا من الاجتهادات التنويرية والإبداعات الفكرية حتى يسمح له ولقبيلته أن تدس بيننا فكر عذاب القبر والحور العين  لإجهاض حلمنا في مجتمع حداثي ديمقراطي تعددي ، وكيف لا وكل النوادي الفكرية والحقوقية والجبهات الثقافية تقف مشدوهة على ما ابتلينا به في زمن البؤس السياسي الذي أغرقنا بفتاويه  الغريبة وأفكاره العجيبة التي أفسدت الدوق والمنطق السليم للاعتدال والوسطية ، فإلى كل هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم للدفاع عن الثقافة والمثقفين أن يستفيقوا من سباتهم العميق ، ويهبوا كما فعلوا بالأمس القريب لحماية حرية الكلمة والقلم …ضد تجار الوهم الحزبي الذين بارت تجارتهم وكسدت بضاعتهم . 

 

فاعل ثقافي حقوقي نقابي

loading...
2016-04-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي