مجلة امريكية مشهورة …التهميش الذي عاشه الريف في عهد الحسن الثاني هو الذي انتج انتحاريي باريس و بروكسيل

ذكر موقع مجلة “فورين بوليسي”، أن عدد من المنحدرين من الريف يقفون وراء العمليات الإرهابية التي تعيشها أهم عواصم أوروبا”، بحسب كاتبة التحليل، الصحافية “ليلا جاسينتو”، التي أوضحت أن “السلطات والصحافة، قد باشرت – منذ أول هجوم – محاولتها فك الخيوط التي تجمع أحداث بروكسيل بأحداث باريس، حي مولينبيك و الضواحي الفرنسية .. ليتبين لها أن هذه الأحداث تربطها علاقات قرابة و صداقة وأخرى معقدة جداً، وعابرة لحدود الأوطان أيضاً”.

وأضافت ذات المجلة، أن “بعض أطفال الريف الذين انتقلوا للعيش في أوروبا رفقة عائلاتهم، عاشوا بعضاً من طفولتهم في هذه المنطقة المهمشة، التي يجتمع فيها الإجرام بالتطرف، وهو الشيء الذي أفرز عددا من المتطرفين الذين هاجموا فرنسا، بلجيكا وإسبانيا في وقت سابق، التي تعتبر بلداناً عاشوا فيها أكثر من نصف حياواتهم”.

وأوضحت “فورين بوليسي”، أن أهم الأسماء المتورطة في الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا منذ عدة سنوات، ذات أصول ريفية، لتعود إلى ملف أحداث مدريد الإرهابية سنة 2004، التي ربطتها منابر إعلامية آنذاك بأسماء لجهاديين تنحذر أصولهم من منطقى الريف، قبل أن تذكر أهم الأسماء التي تورطت في أحداث باريس وبروكسيل، ويتعلق الأمر بالأخوين عبد السلام و نجيم العشراوي، والتي وصفتهم بـ”إرهابيين من أصول ريفية”.

وزادت كاتبة التحليل قائلةً : “إن التهميش الذي عاشته منطقة الريف وعدد من مدن الشمال في عهد الملك الحسن الثاني، شجع على تمدد الفكر الوهابي في أوساط ساكنتها، قبل أن يهاجر عدد منها إلى أوروبا بداية سبعينيات القرن الماضي”.

وأشارت “فورين بوليسي” إلى أن الجالية المغربية تعتبر من أهم الجاليات المسلمة في بلجيكا (ما بين 400 ألف و 500 ألف)، موضحة أن المساجد التي ترتادها هذه الأخيرة مليئة بالخطابات المتشددة التي يتبناها عدد من الأئمة الذين تلقوا تكوينهم الديني في بلدان خليجية.

عثمان بعاج

loading...
2016-04-09 2016-04-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات5 تعليقات

  • Latifa Ouahbi

    L Amérique veut culpabiliser les rifains ou quoi ????

  • Rachid Mousati

    حتى أوراق بنما سببها والفساد والمفسدين وأضف الدراسة اﻷمريكة معها هما سبب ما يقع من إرهاب في أروبا او في باقي العالم اوﻻ الريف جزء من المغرب ونحن دفعنا ثمن إنتمائنا لي الوطن ولسنا جزء من الإرهاب كما يصف البعض او يودون أن يورطوننا في دائرة الداعشيين نحن هم الرجال الذين جاهدوا بي دمائهم والتاريخ يشهد ومازال ولكن وبعض السماسرة التاريخ هم اللذين يقذون نار الفتن منطقة الريف شامخة وستضل بي رجالها شامخة مهما فتعل بها من المكائد هناك من سيدافع عنها كما طردوا منها اﻹستعمايين سوف يصمدون أمام كل من أراد لفق لهم التهم ضدهم نحن لسنا ارهابيين ولن نكن ابدا كذالك نحن مازلنا نكافح من أجل توحيد الوطن ومع الوطن من يرهب هم اللذين ينهبون أموال الوطن ويطيرون بها إلى بنما

  • Ik Ben Ab Nederland

    3andhom alha9

  • Said Echaiban

    الوهابية دخلت إلى الريف من ؤوروبا و ليس العكس. … التهميش و الجهل يمكن أن يلعب دور في التشدد الديني.

  • زهرة الحياة

    انتحاري باريس والبروكسيل ليسوا من تربية مغربية بل أوروبية

حسيمة سيتي