ارض الكيف بركان قابل للانفجار في اي لحظة!

Mohammed Ahaddad.

حينما كنا أنا والصديق عبد المجيد أمياي وبعض الزملاء الآخرين، نكتب عن معاناة مزارعي الكيف مع المافيات المنظمة في أوربا والمغرب، وعن مشاكل المياه التي تقذف بسكان أبرياء إلى المقابر، وعن انتشار الأسلحة في المناطق المعروفة بزراعة القنب الهندي كان الكثيرون، منهم، للأسف، زملائيون، ينتمون إلى هذه المهنة، يسخرون من العمل الذي نقوم بها إلى حد أن البعض كان يقول إن هؤلاء يهولون الأمر ويسكثرون علينا في كل التحقيقات التي كتبتها عن الكيف كنت أنا والجريدة في خطوط التماس مع الأمن والسكان والمافيات أيضا بل حتى بعض السياسيين الذين قادتهم العشبة إلى المجالس هاجمونا بشكل مسعور وسخروا بعض”الكلاب” لسبنا وسب أمهاتنا وإخواننا كنا نقول لهم: يا سادة، ما يحدث في بلاد الكيف ينذر بالكارثة، وهؤلاء الهاربين من العدالة بسبب قضايا كيدية ملفقة، سيتحولون إلى قنبلة اجتماعية لا أحد يتوقع متى وأين ستنفجر، وقلنا أيضا إن تراجع عائدات الفلاحين ستفضي لمشكلة حقيقية، وقلنا لهم إن التعامل مع مزراعين بسطاء بمنطق الاستثمار الانتخابي، وينظر إليهم كأنهم كتلة من الخوف تتحرك غير قادرة على فعل شيء لكنهم لم يصدقونا، فراحوا يحرقون الحقول لبعض الفلاحين وأبقوا”النعناع للبعض الآخر”…وها نحن نقولها هذه المرة بلغة أكثر مرارة: إذا استمر الوضع على ما هو عليه، سيحرق الكيف الجميع…

loading...
2016-04-06 2016-04-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات3 تعليقات

  • Yassine El Kadiri

    Ahahaha atado9az s tmanyath ahahaha

  • Belhaj Ino

    Bach adyoch ljawda dajhad gi takhdir

  • Belhaj Ino

    Ozama atanja7 minzi rkif ikhasas adi3aras 800m ntho3rat kh rab7ar

حسيمة سيتي