طنجة… توقيع كتاب ”انا و السرطان” الذي يتناول تجارب وإصرار على مجابهة المرض

نظمت المديرية الجهوية للاتصال بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، بشراكة مع جمعية بناة الغد، قراءة وتوقيعا لكتاب “أنا والسرطان” للإعلامي والكاتب محمد شرّوق، وذلك بأحد فنادق طنجة.

وبعد كلمة لمندوب وزارة الثقافة بطنجة العربي المصباحي، استعرض إبراهيم الشعبي، المدير الجهوي للوزارة، عدة تجارب عالمية في مواجهة السرطان، قبل أن يعرّج على كتاب محمد شروق، وما به من حمولة وإصرار على مجابهة المرض، وخصوصا جزئية وضعه لفرقٍ بين الموت والمرض، فــ”الموت حقيقة حتمية، بينما المرض يمكن الشفاء منه”.

من جانبه قال عماد الدين بنوه، رئيس جمعية بناة الغد، إن الكتاب تجربة متفردة في حد ذاتها، معتبرا إياه واحدا من أفضل الكتب في ما يعرف بــ”التنمية البشرية” رغم أنه لم يكتب لهذا الغرض، لكنه “أفضل ما كتب في مجال الإصرار والصبر والتغلب على العوائق بكل أشكالها”.

محمد شروق، ضيف اللقاء، وصف السرطان بـ”المرض الجبان”، مشيرا إلى أنه ممن يعشقون التحدي، معتبرا أن نشأته، كأغلب المغاربة، في وسط صعبٍ وغير مترف، منحته قوة ذهنية أكثر للوقوف في وجه هذا المرض.

إعلاميا، قال شرّوق، إنه يحاول أن يغير الكثير من طريقة تناول الإعلاميين للمرض ووصفهم له بـ”المرض الخبيث” أو “المرض القاتل”، معتبرا أن ذلك بمثابة قتل للمريض أكثر من مرّة، مضيفا أن مرض السرطان جعله يفهم الكثير، فهو بمثابة “قنطرة” إلى السعادة الداخلية، لأنه يعلــّم الكثير، خصوصا فهم مسألة “الابتلاء”.

وعبّر عدد من المتدخلين، في ختام اللقاء، عن إعجابهم بالتجربة المتفرّدة، بينما استعرض آخرون، هم أيضا، تجاربهم مع المرض، مُجمعين على أن المجتمع يقتل المريض مئات المرات بسبب طريقة التعامل معه.

loading...
2016-04-03 2016-04-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي