ابناء الريف لا يطلبون القمر.. يريدون فقط ان يشعروا انهم فعلا جزء من هذا الوطن!

في الريف لا حديث هذه الايام الا عن الزلزال، فبينما يجمعون على ان الامر مسألة طبيعية و قدر محتوم علي ابناء المنطقة الا انهم يعيبون على الدولة تقصيرها في التعاطي مع هذه الظاهرة الطبيعية، في جلسات العائلة و في تجمعات الاصدقاء بالمقاهي تلوك الالسن مجموعة من المطالب التي كان من الواجب على الدولة توفيرها للتخفيف من الاثار الجانبية التي خلفها الزلزال، او علي الاقل كسلوك احترازي لا سيما و ان الريف بدأ ينحت اسمه في سجل المناطق النشيطة زلزاليا.

رشيد استاذ باحد مدارس الحسيمة نبه الى تراجع علامات التلاميذ في الشهرين الاخيرين اي منذ الهزة الاولى، و اشار الى تهاونهم في انجاز واجباتهم المدرسية، و لتجاوز هذه الوضعية فهو يقترح ”بالنسبة للأطفال والتلاميذ، من الضروري تقديم الحكومة لدورات تكوينية وحصص من الدعم النفسي لتجاوز آثار الهزات وحالة الهلع التي أصابت الكثير من هؤلاء التلاميذ، واكتساب مهارات التعامل مع الزلزال في حال وقوعه”

فكري ناشط جمعوي غير راض عن تاخر السلطات و الحكومة في التعاطي مع هذا المستجد الذي اصبح روتينا يوميا لساكنة الريف فهو يرى ان اقل ما يمكن ان تقوم به الحكومة هو أن تبادر  للتواصل مع المواطنين، عبر  مختلف مستويات السلطات المحلية الوزارات والمؤسسات المعنية، لتطمين المواطنين خاصة على مستوى برامج إعلامية ليفهم الناس مثل هذه الظواهر  وكيفية التعامل معها.

سعيد صاحب مخبزة وسط  مدينة الحسيمة يحكي ان الرواج التجاري بالمدينة قد عرف تراجعا كبيرا جراء توالي الهزات الارضية ، فالحسيمة و النواحي لم تعد كما كانت من قبل و يقترح كاجراء للتخفيف من تبعات الركود التجاري بالمدينة” إعفاء أقاليم الحسيمة، الناضور والدريوش من الضرائب لمدة زمنية معقولة، خاصة في ظل الركود الإقتصادي الذي سببته الهزات المتتالية وحالة الخوف العام المهيمن على المنطقة، وهو ما أثر سلبا على عموم التجار والمهنيين والحرفيين”

رشيدة مستخدمة بنكية ترى انه من الواجب على الاعلام ان يساهم في حملات تحسيسية  وتخصيص برامج خاصة للتوعية وتقديم الدعم النفسي والمعنوي للمواطنين.

ابراهيم صيدلي يرى”  انه من الواجب ضرورة تفعيل قرار  وزير الصحة بإلزامية حضور جميع الأطباء المزاولين لعملهم بالمناطق المعنية، وفتح تحقيق في التسيب الواقع بالقطاع على مستوى إقليم الحسيمة” كما انه يرى ”من الواجب تعزيز مستودعات الوقاية المدنية بالأقاليم المعنية بكل ما يلزم من وسائل الإنقاذ والتدخل تحسبا لكل طارئ.

احمد مقاول يرى انه من الضروري مستقبلا بناء منازل مضادة للزلازل و على الدولة ان تتحمل مسؤلياتها في ذلك لا سيما تقديم الاستشارة و الدعم التقني و تخفيض مصاريف استخلاص رخص البناء و التصاميم

مطالب سكان الحسيمة لم تعد سرا يخفى على احد، فقد صدحت بها الحناجر في مظاهرات جابت مختلف مناطق الريف، و لاشك انها قد وصلت الى المسؤولين هنالك في رئاسة الجهة بطنجة و الى رئاسة الحكومة بالعاصمة الرباط، و في انتظار ان ترى مطالبهم النور،  يرفع السكان  ايديهم للدعاء بان يحفظ الله الريف و اهله.

loading...
2016-03-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات4 تعليقات

  • Kamal Slimani Tamsamani

    Nuzzu thudarth d tirelli an ssogar arrif negh s ikhf negh

  • Hicham Fathi

    تحياتي لكم كم أحب أهل الريف الجود والكرم وحسن الضيافة والترحيب

  • Mohamed Raffas

    Ntom jozee min alwatan wana7no naftakhiro bikom

  • Nima Yam

    وزتوا فيه ملنا جايين من المريخ

حسيمة سيتي