لهذه الاسباب تراجع الرواج التجاري بسوق الجملة للخضر و الفواكه بمدينة الحسيمة

السكتة القلبية حلت بسوق الجملة للخضر و الفواكه بالحسيمة ، مئات الأطنان من الخضر والفواكه بمختلف أنواعها تصل يوميا إلى مدينة الحسيمة على متن شاحنات قادمة من أسواق بركان والدار البيضاء وأكادير،  لكن هذه الشاحنات بدل أن تمر عبر قناة سوق الجملة للخضر و الفواكه لأداء الرسم الجبائي 7 %، تجد طريقها إلى الأسواق الأسبوعية و المستودعات السرية المنتشرة عبر مختلف الأحياء بكل من مدينتي امزورن و بني بوعياش ، والتي تنتظم بها عملــــيات البيع و التفريغ والشحن أمام أعين المسؤولين و المنتخبين و السلطات المحلية التي لا تحرك ساكنا في تجاوز خطير للقانون المنظم لأسواق الجملة بالمغرب و الذي يمنع ابتداء من تاريخ الشروع في استغلال هذا المرفق من فتح أسواق موازية او نقط بيع سرية .

و قد سجل سوق الجملة تراجعا خطيرا في مداخليه بعدما غادره كل التجار نحو أسواق امزورن و بني بوعياش مما أضحى معه السوق المذكور بناية مهجورة وبات مهددا بالسكتة القلبية بسبب التهاون المطلق لمجموعة جماعات نكور غيس التي تشرف على هذا المرفق الاقتصادي و كذلك تهاون السلطات المحلية التي تلعب دور المتفرج بدل التدخل العاجل لتطبيق القوانين المنظمة لأسواق الجملة على الصعيد الوطني و ذلك باتخاذ التدابير اللازمة و محاربة الأسواق العشوائية و إلزام الشاحنات بالمرور عبر قناة سوق الجملة للخضر و الفواكه لأداء الرسوم المفروضة لخزينة الدولة .

و إذا كان هذا المرفق الاقتصادي الذي دشن من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصر الله بات مهددا بالسكتة القلبية ، فإن السبب الرئيسي يكمن في الاستهتار الذي يمارسه رؤساء الجماعات التابعة لمجموعة الجماعات نكور غيس التي تشرف بشكل مباشر على هذه المنشأة التجارية ، و تهميش السلطات المعنية التي تتغاضى عن تطبيق القانون ، و أمام الآذان الصماء و غياب تحمل المسؤولية و انعدام المراقبة فإن خزينة الدولة تتكبد خسائر مادية جسيمة نتيجة التملص من أداء الرسوم لفائدة المجموعة .

مراسلة

loading...
2016-03-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي