جُلُّهُنَّ ريفيات.. وزيرات وبرلمانيات وفنانات مغربيات يحصدن النجاح في أوروبا

و.م.ع

مغربيات حتى النخاع، تجدهن على جميع الجبهات، منهن الوزيرات، والنائبات، وعمدات المدن أو رئيسات غرف تشريعية ومهنية، وأيضا نساء أعمال، وفنانات، وصحفيات وفاعلات جمعويات، يشكلن، في نفس الوقت، مفخرة لبلدهن الأصلي ولمجتمع الاستقبال.

استقبلتهن أوروبا أو شهدت على ميلادهن ونشأتهن، ففتحت لهن أبواب الاندماج ومفاتيح النجاح. أما المغرب فهو وطنهن الأم، وبوثقة تتعايش فيها ثقافات وديانات مختلفة.

ففي فرنسا مثلا، تضفي الوزيرات الثلاث في حكومة فالس، نجاة فالو بلقاسم، وزيرة التربية الوطنية، والتعليم العالي والبحث، ومريم الخمري وزيرة العمل والتشغيل والتكوين المهني والحوار الاجتماعي، وأودري آزولاي التي عينت مؤخرا وزيرة للثقافة والاتصال، لمسة مغربية على الحكومة الفرنسية ودلالة على الاعتراف بالآخر والتنوع. كما يشكل هذا الثلاثي نموذجا حيا للاندماج واعتراف بمساهمة أبناء الهجرة في فرنسا.

وبعيدا عن السياسة، تنخرط مئات من النساء الأخريات من أصل مغربي في المجتمع الفرنسي، في المجال الأكاديمي والعلمي والطيران والفنون والثقافة والعمل الجمعوي.

وتعتبر لطيفة بن زياتن، والدة عماد بن زياتن، الجندي الذي قتل في 2012 بتولوز على يد محمد مراح، إحدى هؤلاء النساء التي تناضلن اليوم من أجل الشباب والسلام من خلال خوضهن لحرب على التطرف داخل المدارس والأحياء المهمشة والسجون.

وليس بعيدا عن فرنسا، يوجد في بلجيكا ما لا يقل عن عشرة نساء داخل الهيئات التشريعية الفيدرالية أو الجهوية، حيث توجد مغربيتان في البرلمان الفلاماني، وست نائبات من أصل مغربي بالبرلمان الفدرالي، وفي برلمان بروكسل العاصمة يوجد نائبتان، دون احتساب العشرات من النساء المنتخبات كمستشارات جماعيات في فلاندرز بروكسل أو والوني.

كما تشغل المغربية فضيلة لعنان أيضا منصب وزيرة الثقافة والسمعي البصري والصحة والمساواة في الفرص داخل حكومة فدرالية والوني بروكسل.

من جهة أخرى، فتحت بلجيكا المجال لأول مرة في تاريخها لولوج امرأة من أصل مغربي لتقلد منصب عمدة. ويتعلق الأمر بنادية سمينات، عمدة مدينة فلاموند دو لوندرزيل منذ دجنبر الماضي وهو منصب بالغ الأهمية بالنظر للصلاحيات الواسعة التي تتمتع بها الجماعات في بلجيكا.

وبرزت مغربيات أخريات في مجال الأعمال والثقافة والعمل الجمعوي، حيث يتداول في هذا المجال إسم نجاة سعدون على جميع الألسنة.

وتخصص سعدون، التي تترأس جمعية تحمل إسم ” دار الورد “، وقتها وجهودها للنساء المهاجرات من خلال توفيرها لهن برامج لمحاربة الأمية وورشات لتعلم مختلف المهن. كما تقدم (دار الورد) المساعدة للمحتاجين، والسجناء، والأطفال ضحايا الهدر المدرسي.

واستطاعت نجاة سعدون نسج علاقات متينة مع بلدها الأصلي المغرب، حيث تنظم جمعيتها سنويا رحلات لفائدة الشباب إلى مختلف مدن المملكة ” من أجل غرس حب البلد في قلوبهم واحترام ثقافتهم وقيمهم “.

إسم آخر يتبادر إلى الأذهان كلما تم الحديث عن النضال من أجل الوطن الأم. ويتعلق الأمر بلطيفة باعلا، العضو بالحزب الليبرالي الفرونكوفوني، الحركة الإصلاحية التي تقود التحالف الحكومي، والتي، وعلى الرغم من التزاماتها السياسية في بلجيكا تقوم برحلات مكوكية عبر العالم من أجل إسماع صوت المغرب عاليا والدفاع عن قيمه وحقوقه.

وفي مجال الإعلام، تميزت مجموعة من النساء المغربيات بمهنيتهن والتزامهن في فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وأنجلترا.

ففي بلجيكا، تحظى مقدمة الأخبار على شاشة التلفزة حكيمة دغموش بإعجاب المشاهدين، حيث تشرف على تقديم نشرة السابعة مساء على قناة (إر تي إل تي في إل) الفرونكوفونية منذ عشر سنوات. وكانت قد اختيرت في يناير الماضي للسنة الثانية على التوالي كأفضل منشطة لدى البلجيكيين.

نفس قصص النجاح تتكرر في هولاندا حيث تترأس مغربية الغرفة السفلى للبرلمان. فقد انتخبت خديجة أعريب في يناير الأخير رئيسة لمجلس النواب الهولاندي، كأول امرأة منحدرة من الهجرة ومسلمة.

وفي إيطاليا، يبرز في كل مرة عند الحديث عن النساء المغربيات المنخرطات في العمل السياسي بهذا البلد إسم النائبة السابقة سعاد السباعي.

وتعيش سعاد، التي ولدت بسطات، في إيطاليا منذ 30 سنة، وتم اختيارها من طرف حزب عصبة الشمال كمرشحة لعمودية روما، في الانتخابات المتوقعة في يونيو المقبل.

وفي البرلمان الأوروبي، لم تنس رشيدة داتي، النائبة الأوروبية ووزيرة العدل السابقة في فرنسا جذورها المغربية.

وتنخرط رشيدة داتي، عضو مجموعة الصداقة البرلمانية المغرب ء الاتحاد الأوروبي بشكل متواصل في القضايا التي تهم المغرب داخل المؤسسة التشريعية الأوروبية.

من جانبه، يؤكد أنيس بيرو، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أن هذه النجاحات تشكل مفخرة للمغرب.

وقال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ” نأمل أن يكون هؤلاء المغاربة سفراء حقيقيين لبلدهم، وحاملين لثقافة وتاريخ وحضارة المغرب “.

وأشاد بهؤلاء النساء اللاتي ” فرضن احترامهن في المجتمعات التي يعيشون فيها من خلال انخراطهن والقيمة التي يضيفونها لهذه المجتمعات “.

انخراط هؤلاء النسوة في مجتمعات الاستقبال، واللاتي يوجدن على رأس عدد من المؤسسات في أوروبا، يقابله انخراط مماثل في بلدهن الأصلي، حيث أن عددا منهن تقمن بمبادرات من مواقع مختلفة لفائدة التقارب بين بلد الاستقبال والمغرب، أملهن في ذلك إخلاص أبنائهن وتشبثهم بوطنهم الأم.

loading...
2016-03-06 2016-03-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات3 تعليقات

  • Nourddine Naciri

    في المغرب يحصدن الجهل التهميش الدعارة

  • Bouchebchoub Az-eddine

    خاص واحد الفنانة اخرى فوق السرير مع رونالدو حتى هي حصدت وحرتت

  • El Fraani Imraan

    hhhhhhhh sir selha wax nti rifiya hhhhh

حسيمة سيتي