كواليس اللقاء الذي جمع اساتدة الغد برئيس الحكومة

 

عبد الرحيم العلام*

كان هذا اليوم من أطول أيام حياتي، وأكثرها استعمالا للهاتف، ابتدأ في الساعة 8 صباحا؛ اتصلت بي البرلمانية خديجة أبلاضي، تطلب أسماء الأعضاء الذين سيستقبلهم رئيس الحكومة في مكتبه الرسمي، اتصلت بالأساتذة المتدربين، وأخبروني أنهم في اجتماع من اجل فرز الأسماء. بعد مدة اعدت الاتصال بهم، حصلنا على الأسماء، حولتُهم للسيدة خديجة، حولَتهم بدورها لرئيس الحكومة مباشرة، فأعادت لدي رسالة: لقد تمت الموافقة، سألتها عن المكان؟ أجابت: مقر رئاسة الحكومة كنا اتفقنا قبل أيام، أخبرت الشباب. بعدها بنصف ساعة (12,30): السيدة خديجة تتصل: تغير المكان والموعد: بيت رئيس الحكومة بدل مقر الحكومة، والموعد هو الخامسة بدل الثالثة. قبل أن أنقل الرسالة إلى الشباب: قلت لها: لن يقبلوا. ومع ذلك أخبرتهم، وتشاورت مع زملائي في المبادري سيما: ذ. فاطمة الافريقي، وذ عادل حدجامي، و ذ صلاح الوديع: كان رأينا: أن الشباب من حقهم الرفض، لكن من الأحسن أن يذهبوا عند رئيس الحكومة بصرف النظر عن المكان، فبيوت رؤساء الحكومات في العمل تعتبر بيوتا رسمية.

شرعنا في محاولة إقناع ممثلي الشباب بضرورة استغلال الفرصة، لكن رفضهم كان قاطعا، بل توجهوا في الساعة الثالثة إلى مكتب رئيس الحكومة بناء على الاتفاق السابق، تواصلنا معهم بأن لا يبرحوا مكانهم حتى ننظر إن كان بإمكان رئيس الحكومة أن يحل بمكتبه، حاولت البرلمانية خديجة أن تُعلم رئيس الحكوم بالأمر لكن هاتفه كان يرن دون رد، حاول أعضاء المبادرة أن يوظفوا كل علاقاتهم من أجل إقناع رئيس الحكومة بالالتزام بالمكان المحدد سلفا، اتصلنا ببعض البرلمانيين وأكثر من وزير، لكن النتيجة كانت هي: رئيس الحكومة يقول لكم: بيته مفتوح وليس المهم هو المكان، ففي بيته تشكلت الحكومة وفيه يستقبل ضيوفه.

حاولنا إقناع الشباب بالأمر، استعملنا كل وسائل الاقناع، وتناقشنا في كل السيناريوهات، رغم الدور السلبي الذي لعبته بعض المواقع الالكتروينة التي أعلنت عن فشل اللقاء، استطاع الشباب أن يتفقوا على صيغة معينة للبقاء على موقفهم الرافض لمجالسة رئيس الحكومة في بيته، لكن عدم تفويت فرصة اللقاء. أخبرونا أنهم سيتوجهون لرئيس الحكومة، أخبرت بدوري السيدة خديجة، التي أخبرت رئيس الحكومة حتى لا يغادر بيته لأن الوقت كان قد تأخر عن الموعد (كانت الساعة 18 مساء)، وصل الشباب، فُتح لهم الباب، واستمر حديثهم ساعتين، علمت فيما بعد أن جزءا منه استُغرف في نقاش جزئية مَن طلب الحوار، رئيس الحكومة يقول للشباب: انتم من طلبتموه، والشباب يرد عليه: أنت من طلب الحوار ونحن لم نأت للحوار، بل من أجل التواصل معك حول حوار قادم، وتخبرك بان الحوار يجب أن يكون في مقر رسمي لأننا نخاطبك بصفتك الحكومية لا الحزبية. ثم أعقب هذا السجال نقاش حول الموضوع لم يقدم فيه السيد ابن كيران أي جديد، باستثناء تأكيده على ما طرح في لقاء وزارة الداخلية، وطلبه من الأساتذة المتدربين العودة إلى الدراسة. انتهى اللقاء على هذا النحو، وأتمنى ألا يكون الأخير، لأن الأمل لم ينقطع في إيجاد حل لهذا الملف.

* عبد الرحيم العلام عضو المبادرة المدنية لحل مشكلة أساتذة الغد

loading...
2016-02-27 2016-02-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي