رسالة من تحت الماء الى المجلس البلدي باجدير

Rachid Salhi

الى المجلس البلدي باجدير: يحز في انفسنا ونحن نعيش هذه الايام على اقاع الحملة الوطنية لسلامة الطرقية التي تنظم تحت شعار *كلنا راجلين* وبلدتنا الجميلة بدون ممرات الراجلين ولا تقنيات الحد من السرعة .انه لامر محزن واعتبره وصمة عار على جبين المنتخبين الذين لايتذكرون ساكنة اجدير الا في اوقات الانتخابات .ان طريق الوطنية التي تخترق البلدة والذي يعتبر بمثابة الشارع الرئيسي لساكنة اجدير تعتبر محنة حقيقية ومعاناة يومية في غياب الشروط لتسهيل عملية العبور على الراجلين و العربات اليدوية ،ا ما بالنسبة للاشخاص المعاقين الذين يتنقلون على الكراسي المتنقلة فمسألة قطع الطريق تعتبر مستحيلة لغياب الممرات وسط الحاجز الاسمنتي االذي يتوسط الطريق ، انه من العار ان يسير مجلس بلدي شؤون العباد لمدة ستة سنوات دون ان يلتفت الى مأسي الساكنة مع هذه الطريق التي تحصد كل سنة عددا مهما من الارواح وتخلف العشرات من الجرحى ،ولا اعتقد ان تحديد ممرات الراجلين وفتح ممرات وسط الحاجز يكلف ميزانية ضخمة او يحتاج الى موافقة من الجهات العلي، ولكن الامر يحتاج الى فقط الى ضمير أخلاقي وارادة نصنفها في خانة اضعف الايمان.

loading...
2016-02-20 2016-02-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي