الريف تحت رحمة تحويلات الجالية بالخارج

Mohamed Elmansouri

الجيل الأول من المهاجرين قدم الشيء الكثير للمغرب ولبلد الإقامة معا،علينا ان نعترف بمجهودهم وكفاحهم..  لكن من جهة اخرى،ولعدة عوامل،ضغوط حياة في بلدان الإقامة والمسؤوليات التي ألقيت على عاتقهم في مساعدة عوائلهم في الريف .. بسبب التهميش السياسي الممنهج والذي اصبحت فيه تحويلات المغاربة والفلاحة المعاشية والتجارة البسيطة في غياب فرص تشغيل حقيقية،مصدر عيش جل ساكنة المنطقة.. ولهذه العوامل وجدوا انفسهم على المستوى الإقتصادي بين مطرقة مساعدة عائلاتهم في اطار التضامن الإجتماعي كقيمة لا تفنى في الريف،وبين سندان متطلبات اولادهم المقيمين معهم في المهجر،وبدأت هوة سوء التفاهم تتسع في الأسرة الواحدة. هذا من الناحية الإقتصادية، ومن ناحية اخرى تتعلق بنوعية التنشئة الإجتماعية ،التي تختلف من بلد لآخر،لإختلاف السلوك في الشارع والمدرسة،مما انتج نوعا من “الصراع بين الأجيال” ان صح التعبير،لم يستطع هذا الجيل معالجته ب”الطريقة التقليدية” مما أثر على وضعية الجالية في مجملها. ومن حيث ان الجالية هي طبعا مجموع الأسر ،والأسرة نواتها الأولى زوج وزوجة،فإن استقدام الشريك(ة) من المغرب من اجل منفعة خاصة احادية الجانب او متبادلة بدل التراضي التام بين الزوجين،انتج مشاكل اخرى نوعية أثرت على الاستقرار والتماسك الأسري والذي انعكس سلبا على الأجيال الصاعدة بشكل من الأشكال وانعكس بالضرورة،على الجالية برمتها،(وقد اعود واكتب عن موضوع الزواج …) …..

loading...
2016-02-14 2016-02-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقاتتعليقان

  • Mohamed Benyehia

    الله خلي ها سلعة على السفر دائما في محنة عند الوصول الى الحدود تفو تفو تفو

  • Najib Arifi

    الريف وجميع الكون تحت رحمة الله ايها الجاهل

حسيمة سيتي