يونس ددوح – معركة بين الصفوف التاريخية

يونس ددوح – معركة بين الصفوف التاريخية

قصيدتنا خيوطها منسوجين من تاريخ جدادنا ملي كانو شبان التاريخ لي عرفت فيه لبلاد غزو من طرف جوج ديال البلدان النصف شداتو الفرنسيس والنصف الآخر شداتو الاسبان دخلو لمدون والقرى وبدأت قوافلهم بتازيد في كل الشطأن احتلوا لبلاد ونشرو قواتهم وبد القمع والاستبداد فكل مكان لكن المغاربة بانو رجال وفكرو فطريقة لتخلص من العديان ومنتما نطلقات المقاومة وبد الجهاد في كل جهات الوطن وانطلق أسد الريف وأشبالو في المغرب الشمالي يا إخوان الأسد عبد الكريم الخطابي الرجل الوحيد لي مامنو اثنان البطل لي قاد مجموعة من المعارك ونتصر على الرومان جدادنا البرانس عرفو بلي الجهاد دروري ضد قوم الشيطان وانطلقو بعزم وإرادة وفي معركة بين لصفوف كان البرهان المعركة لي بانو فيها البرانس والريافة أبطال و شجعان جتمعو مع أسد الريف ودرسو الخطة بكل حبكة وإتقان شدو طريق وسط الغابات معمرين قلوبهم بالعزيمة والإيمان حطو رحيلهم وسط الجبال منتظرين وصول جيوش الطغيان ومن بعد انتضار طويل جاتهم إشارة الاستعداد للعديان شدو الأماكن وتربصو في الخنادق وكل واحد فاتح القرآن وصلت جيوش المستعمر وتم لقاو مفاجأة ما كانت فالحسبان في رمشة عين نطلقو أشبال الخطابي وحاصرهم فالطرقان بدات المعركة وتزعز نظام الأعداء في أرض الجبال والوديان رغم قوة العدو لي كانو مسلحين بالدبابات وتدخل الطيران المقاومة ديال البرانس والريافة كانت قوية وبانو فرسان تسمعات طلقات الرصاص وبلاصت المعركة ولات كلها دخان أشبال الخطابي هاجمين بكل قوة وللجهاد طالقين العنان رتابكت جيوش الطغات ودخلهم الخوف وما بقى عندم أمان رغم السلاح المتطور فالجبال بين لصفوف صبح أمرهم غلبان حيت لقاو أبطال منساجمين ومن الموت قلبهم ما هو خوفان مدافعين على بلادهم من أجل الاستقلال والحرية والاطمئنان وفي أرض المعركة تلقاو الأعداء هزيمة راسخة في الأذهان رجعات الابتسامة لوجوه المجاهدين وبداو العناق بكل حنان نتاشر خبر الانتصار في أنحاء البرانس وصل القبائل الجيران عمات الفرحة ورجعو المجاهدين لولادهم لي باقين صبيان نتشر صوت الصلاة والسلام على الرسول وزغاريد النسوان كانت الفرحة كبيرة بالانتصار لي حققوه المجاهدين الغزلان المجاهدين لي رسمو تاريخ يقراوه كل احفادهم عبر الزمان نختم لكلام بالصلاة والسلام على اشرف الخلق نبينا العدنان والدعاء لكل الأجداد لي ساهموا فالتحرير بالرحمة والغفران

loading...
2016-02-07 2016-02-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي