صورة القائد الامازيغي طارق بن زياد على الجنيه الاسترليني

أصدر البنك الانجليزي ، ورقة نقدية من فئة 5 جنيه إسترليني ، ستستخدم من قبل حكومة جبل طارق، توجد عليها صورة القائد الامازيغي المغربي المسلم طارق بن زياد الذي حمل الاسلام الى جنوب اسبانيا  و الذي وطئت قدماه صخرة جبل طارق عام 92 للهجرة، في بداية فتحه للأندلس . و لذلك سمي الجبل بإسمه .

ويظهر على يمين وجه الورقة النقدية صورة طارق بن زياد متأبطا سيفه، وفي الخلفية قوس إسلامي  ، ونجمة خماسية مغربية، وتحت الصورة اسم طارق بن زياد بالأحرف اللاتينية، وعلى يسار العملة، القلعة الإسلامية ذات الطابع المعماري الامازيغي القديم و الموجودة في المقاطعة البريطانية ، التي تطالب بها اسبانيا، بالرغم من تنازلها عنها رسميا خلال القرن الخامس عشر الميلادي..

ويلقي هذا الإصدار المالي، الضوء على أحد أبرز رجالات المغرب الأفداد عبر التاريخ كله، حيث استطاع القائد الامازيغي الكبير طارق بن زياد ومع قلة من رجاله و جنوده ، فتح الأندلس  لنشر الاسلام بعد هزيمة جيوش الدولة القوطية،  خلال الحكم الاسلامي في المغرب.

في حين أن الدولة المغربية لم تخلد بعد هذه الشخصية الامازيغية العظيمة، حيث تكتفي عملاتها مثلا بوضع صور الملوك العلويين ، ورسوم يدوية،   مرة تظهر نباتات او بنايات و تارة حدث المسيرة الخضراء، وتارة فلاحين يمارسون أعمالهم، ومرة سيدة تقوم بعملية نسج الزرابي، وغيرها، في حين تغيب الشختصيات الامازيغية التاريخية  للمملكة، أمثال القائد الامازيغي الكبير طارق بن زياد  و الملك الامازيغي يوسف بن تاشفين الذي أرسى دعائم أول إمبراطورية اسلامية مغربية، والذي يعاني ضريحه التهميش المقصود من طرف الدولة  المغربية لا لشي سوى لكونه أمازيغي حيث يتواجد ضريحه ببناية حقيرة و في حالة مزرية يتبول عليه السكارى على مقربة من ساحة جامع الفنا، في حين أن أسيره الذي ضيع أمثاله المجد الاسلامي الأندلسي بالبدخ و الترف و التنعم ، الأمير المعتمد بن عباد لمجرد كونه عربيا أقامت له الدولة المغربية ضريحا محترما مشيدا بالرخام  ومسجدا في أغمات بضواحي مراكش التي أسسها الملك الامازيغي يوسف بن تاشفين، الذي لا غرابة، إن وجدنا صورته كذلك  تزين إحدى العملات الإسبانية أو البريطانية في يوم من الأيام.

البوابة الأمازيغية

loading...
2016-02-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات7 تعليقات

  • Moaad Elguerch

    Hada batal islami.rhamato lah 3alayhi

  • Moaad Elguerch

    Hada batal islami

  • Zouzou Teejj

    كيف ما كان فهو بطل .

  • Omar Elhasnaoui

    كان الاولى ان تكون في عملتنا نحن

  • Ahmed El Mansouri

    إن حقيقة طارق بن زياد لم تظهر في التاريخ الرسمي الذي يدرس في المدارس ، وإنما ما نعرفه عن هذا التاريخ مجرد ايديولوجية مفبركة من طرف القومية العربية ، نحن لا نعرف عن طارق هذا اي شيء الا انه قام بفتح الاندلس والخطبة الشهيرة
    لكن لا أحد يتسائل عن ظروفه قبل الفتح وماذا حل به بعد نهاية المعركة في الاندلس
    الحقيقة أن موسى بن نصير كان موكولا من طرف الخليفة للقيام بفتح الاندلس ، لكن موسى هذا وجيوشه العرب بقوا في افريقيا (تونس حاليا ) وأرسل طارق ليقوم بالمهمة كما لو أنه يريد أن يجرب بالامازيغ ،وأوصاه أن يقف إذا ما انتصر في المعركة لكن طارق انتصر وتوغل في الجبال ،فلحق به موسى واتهمه باخفاء الغنائم فأخذه الى الجزيرة العربية ، ولا احد يعرف هل قتل او شرد او عذب

  • Assmae Abdelghani

    Fatih l andalus

  • David Rambo

    الأبطال لا يستعرغ بهم الا اعدائهم الذين حاربوا بينهم الأعداء يعرفون قيمة المجاهدين وما ثمنهم ووزنهم اما الذين من حكوماتمنا المزورة لا يستعرفون الا ببطونهم التي لا تشبع

حسيمة سيتي