أمين خطابي-رسائل زلزال الريف

أمين خطابي-رسائل زلزال الريف

 أمين خطابي

كان للهزة الأرضية التي ضربت مؤخرا منطقة الريف، الوقع الكبير على نفوس أبناء هذه البقعة الجغرافية، التي كتب لها أن يكون بها موعد في كل مرة مع هزات، تارة على شكل كوارث طبيعية وتارة أخرى مع “هزات” اجتماعية لأسباب فرضها الواقع المعاش، نتيجة السياسة الاستثنائية المتبعة بالمنطقة.

فلاتزال تفاصيل زلزال 2004، تسكن ذاكرة سكان إقليم الحسيمة على وجه الخصوص، الذي أودى بحياة أزيد من 600 مواطن حسب الإحصاءات الرسمية وشرد الآلاف من الأسر، حين شاهد العالم بأسره عنصر من الوقاية المدنية يحاول إخراج ضحايا من تحت الأنقاض بمدينة إمزورن باستعمل مطرقة، وهي الصورة التي تلخص تعامل الدولة مع المنطقة واستعدادها للتدخل في حال وقوع كوارث طبيعية من هذا القبيل، علما أن زلزال أقل درجة بقليل كان قد مر على المنطقة سنة 1994، التي ثبت العلم أنها منطقة زلزالية، لكون الصفائح التي تقع عليها نشيطة الحركة، علما أن القارة الإفريقية تتزحزح بأكملها إلى الشمال نحو أوروبا، كما يتكدس المئات من أبناء الريف سنويا في قوارب الهجرة نحو القارة العجوز. (كلشي باغي إحرك سبحان الله).

وها قد عادت الأرض لتهتز مرة أخرى تحت أقدام سكان إقليم الحسيمة، في 25 من يناير 2016، وهذه المرة امتدت لتهتز أيضا في الناظور، الدريوش ومليلية، وهذه مناسبة للتقدم بالشكر الجزيل، لسكان هذه المدن على روابط الأخوية والتضامن التي أبانوا عنها إبان زلزال 2004 بالحسيمة، وباقي المبادارات الإنسانية التي انطقلت من المدن الأخرى، التي أمدت يد العون للمنطقة، عكس بعض ضعاف النفوس الذين أجهروا حقدهم وضغينتهم لأبناء الريف، في تعاليق مسمومة على الفايسبوك، لأسباب يعرفها فقط الأطباء النفسيين، الذين أنصحهم بزيارتهم في أقرب الآجال ومعهم خطيب سلا، الذي تركته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والداخلية يخرف من على منبر الجمعة.

زلزال الريف الأخير، أبان أيضا حقيقة الإعلام الرسمي والخاص بالمغرب وطريقة تعاطيه مع حدث كهذا، خصصت له القنوات والإذاعات الخاصة والعمومية بالجارة إسبانيا نشرات استثنائية ومباشرة على مدار الساعة، لكون أن مليلية المحتلة التابعة للتاج الإسباني، واحدة من المدن التي وصلها الزلزال، في حين أن القنوات المغربية اختارت أن تخصص للحدث دقائق معدودة كخبر ثانوي في نشرات الظهيرة والمساء، واعتبر البعض أن الريفيون يزايدون على التلفزيون المغربي في تقصيره، وهنا أتحدث عن جريدة “الأحداث المغربية”، التي نشرت قصاصة في هذا الصدد، وهي لا تفرق بعد بين الهزة الأرضية والارتدادية ومن يسبق الأخرى، وذهبت للدفاع عن تلفزيون القطب العمومي، الذي يدفع فيه المواطن بالحسيمة والناظور الضريبة في فاتورة الكهرباء، كما يتم دفعها بالرباط والدار البيضاء، وبالتالي فمن حقه أن ينتقده ويحاسبه.

إذن تحرك الصفائح الصخرية في قعر بحر البوران بالمتوسط، الذي بعث المئات من الهزات الإرتدادية جعلت سكان الريف الأوسط تعيش ليالي بيضاء، أرسل العديد من الرسائل من تحت الماء، لعلها تقرأ في اليابسة بأن الزلزال ظاهرة طبيعية، كشفت حقيقة البعض ونظرتهم تجاه كل ما له علاقة بالريف والريفيين.

loading...
2016-02-03 2016-02-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي