رأي في إجراء وقائي من أثر الزلزال بالريف الكبير

Mohamed Assouik

لقد راودني تفكير بسيط ولا أريد أن يبقى حبيس مخيلتي بل ارتأيت ان انقله اليكم لتشاركونني فيه اما بالرفض او بالاغناء او باية مساهمة تنبني على الجدية والواقعية جميعا وبدون استثناء نعلم ان الريف موطئ الزلالزل وحسب المرصد الجيوفيزيائي منطقة مؤهلة لهزة قوية او ضعيفة في اي وقت ممكن .لكن وبالرغم من دالك نرى الساكنة اثناء بناء منازلها لا تراعي المسح الجيوفزيائي وتبني طبقات عالية تصل الى حدود اربع اوخمس طبقات كلها اسمنت ثقيل وعامل العلو يكون اكثر خطورة من البناء الدي لا يتعدى طبقة او طبقتين وقد تؤكدنا كارثة 2004 ان المنازل دات العلو هي من كانت اكثر تضررا .لدا كيف نفسر هدا التناقض الدي نحن ادرى به .والان اغلب الناس الدين يراودهم الخوف ويسكنون في المارب هم اصحاب المنازل العالية فوق ثلاث طبقات .ومن الطبيعي جدا ان المنازل الصغيرة العلو تكون اكثر نجاة واقل تصدعا وتمنح لاهلها فرصة النجاة خصوصا حينما تكون الهزة افقيا وهي اكثر خطورة حسب الباحثين. لدا من المانع لنلتزم مع انفسنا بعدم تجاوز طبقتين تفاديا لكارثة كبرى ام هناك عوامل نفسية واجتماعية تجعلنا لا نستحضر هدا المعطى كون المنزل العالي مفخرة وصاحبه دو جاه ومال والدي يمتلك طبقة واحدة مجرد dims3i وقد استشرى هدا النوع من الفكر بالريف بان الدي ما زال يمتلك دار من الطوب ليست له مكانة اجتماعية لان بين دلالة شيئ عالي والاخر قصير دلالة القوي والضعيف او السمين والجائع او المحتاج والغني . وفعل الغنى عليه يتمحور الموضوع وعليه يتجارى الناس والامر دافعه الاول هو المنافسة وتبيان القوة حتى ينبهر الناس كلما رفعوا اعينهم نحو بناية كبيرة وعالية والمنزل الصغير لا يثير ادنى اثارة.

loading...
2016-02-01 2016-02-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي