و عقب رئاسة الحكومة …كما اظن تهيئا له